نابلس - النجاح - اعتقلت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عددًا من أبناء حركة فتح في مدينة القدس عقب منع المصلين في المسجد الأقصى قوات إسرائيلية حاولت اقتحام المسجد.

وأفادت مصادر في القدس أن الاحتلال اعتقل أمين سر حركة فتح في العيساوية ياسر درويش، والحاج عوض السلايمة مسؤول المقدسات في إقليم القدس، واعتقل النشطاء عرين الزعانين، وأصالة خلف، وأحمد الشاويش.

كما استدعت مخابرات الاحتلال حارس المسجد الأقصى خليل الترهوني إلى مركز تحقيق القشلة بالقدس المحتلة.

وقال أمين سر حركة فتح في القدس شادي مطور، أن هنالك مخطط اسرائيلي قادم تجاه المسجد الأقصى وهذه الاعتقالات لا تنذر بخير، إذ أن الاحتلال يهدف من هذه السياسة إلى تنفيذ مخطط الاحتلال بالسيطرة على المسجد الأقصى.

وأضاف مطور قائلاً: " نقول للاحتلال أن المساس بالأقصى هو لعب بالنار وأن حركة فتح ستقف سدا منيعا في وجه هذه المخططات إلى جانب شعبنا الفلسطيني والمقدسيين".

وتابع: "أي سياسة جديدة ستفرض داخل المسجد الأقصى سيوجهها المقدسيون وكل شعبنا الفلسطيني"، مناشدا الشعوب العربية والإسلامية بالذود عن المسجد الأقصى المبارك والدفاع عنه ودعم صمود المقدسيين.