النجاح -  أعلن مجلس كنائس الشرق الأوسط، عن تضامنه الكلي مع موقف رؤساء كنائس القدس بإغلاق أبواب كنيسة القيامة امام زوار المدينة الوافدين من كافة أنحاء العالم، ردا على قرار سلطات الاحتلال الاسرائيلي فرض الضرائب.

وأهاب المجلس في بيان له، اليوم الثلاثاء، بالسلطات المختصة الحفاظ على الاعراف السائدة التي ترعى الوضع القائم في المدينة المقدسة، واحترام القوانين التي تفرضها المواثيق الدولية لمدينة القدس.

وأعرب عن قلقه العميق بخصوص مستقبل الحضور المسيحي في الأراضي المقدسة بشكل عام، وفي القدس بشكل خاص، نتيجة لهذه القرارات التعسفية التي اتخذتها السلطات المحلية، والتي من شأنها، إذا ما نفذت، أن تؤول إلى تجريد الكنيسة من ممتلكاتها، وإنهاء حضورها في المدينة بشكل كلي، الأمر الذي لن يقبله أحد.