النجاح - أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس يضع المنطقة بأسرها على حافة الانفجار، مجدداً التمسك بضرورة قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال شكري في كلمة له خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب مساء اليوم: لم يعد ممكنا ولا مقبولا التغاضي عن حق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة، ومصر ستقف إلى جانب فلسطين.

وأعرب عن أسفه لذهاب قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والقدس أدراج الرياح.

وأضاف، أنه لا يخفى علينا الخطر الكامن في محاولة استغلال الارهابيين للتطورات الراهنة بالمنطقة.

وأوضح أن مصر لم تأل جهدا للحيلولة دون صدور هذا القرار لكن مساعينا لم تلق تجاوبا من قبل الرئيس ترامب.

يشار إلى أن ترامب تحدى العالم بأسره بإعلانه القدس عاصمة لإسرائيل، بشكل مخالف للقوانين والقرات الدولية والأممية.