النجاح - هدمت جرافات الاحتلال صباح اليوم الأربعاء، ثلاثة منازل في مدينة القدس المحتلة، بذريعة عدم الترخيص.

وطوقت قوات الاحتلال حي السهل وشرعت جرافات بلدية الاحتلال بالقدس وشرعت بهدم منزل المواطن محمد جمال أبو خضير، دون سابق إنذار.

ويعود بناء المنزل لوالد المواطن أبو خضير الذي بنى الشقتين قبل نحو شهرين، من أجل السكن فيها وشقيقه رائد، وتبلغ مساحتهما 300 متر مربع، فيما لم يتسلم أي مخالفة بناء أو إنذار هدم. 

واعتدت قوات الاحتلال على شابين من عائلة أبو خضير بالضرب المبرح، خلال عملية الهدم.

وفي السياق ذاته هدمت آليات الاحتلال فجر اليوم منزلًا قيد الإنشاء، في قرية العيساوية شمال شرق القدس، بذريعة البناء دون ترخيص.

وحاصرت قوات الاحتلال القرية فجرًا وفرضت طوقًا عسكريًا على حي سكني ووفرت الحماية للجرافات التي هدمت منزل عائلة محيسن وشردت ساكنيه.

وذكر صاحب المنزل شريف محيسن أن قوات الاحتلال حاصرت المنزل من جميع الجهات، وشرعت بهدمه دون سابق إنذار، والمنزل عبارة عن بناء مُضاف لمنزله القديم الذي يعيش فيه منذ سنوات طويلة، وبناه في عام 2015 وتبلغ مساحته 170 مترًا مربعًا.

وأشار إلى أنه اضطر إلى البناء بسبب الضيق الذي يعيشه في منزل مكون من غرفة ومطبخ وحمام، والبالغ عددها سبعة أفراد أكبرهم عمره 21 عاما وأصغرهم 9 سنوات.

وأوضح أنه تسلم إنذار هدم في شهر نيسان الماضي، وتوجه بعدها إلى المحاكم الإسرائيلية، إلا أنها أصرت على هدم المنزل، منوهًا إلى أن المحكمة الإسرائيلية طلبت منه هدم منزله بيده، لكنه رفض.