النجاح -  واصلت مدارس بلدة العيسوية وسط القدس، ولليوم الثالث على التوالي، تعليق الدوام لطلبتها استجابة لقرارات شخصيات ووجهاء ومخاتير ولجنة أولياء أمور الطلبة والقوى الوطنية في البلدة، والتي كانت قررت قبل ثلاثة أيام الشروع بتعليق الدوام الدراسي بمدارس البلدة احتجاجاً على اقتحام قوات الاحتلال اليومية للبلدة تزامناً مع خروج الطلبة من مدارسهم واستفزازهم والاعتداء عليهم واعتقال عدد منهم.

وكان وفد ضم رئيس لجنة القدس في القائمة العربية المشتركة د. أحمد الطيبي، والنائب أسامة السعدي زارا يوم أمس العيسوية، وشاركا في اجتماعٍ لقيادات البلدة ولجان أولياء أمورها وقواها المختلفة وبحثوا في مختلف المسائل، علماً أن رئيس بلدية القدس العبرية، المتطرف نير براخات ألغى أمس اجتماعاً كان مقررا مع لجنة أولياء الطلبة ومخاتير البلدة؛ الأمر الذي استدعى عقد لقاء لمختلف القوى في البلدة والخروج بقرار يؤكد استمرار تعليق الدوام الدراسي لليوم الخميس.

وأدى تعليق الدوام في 11 مدرسة وروضة بالعيسوية إلى انقطاع حوالي 6500 طالب وطالبة عن دراستهم.

من جهة اخرى، أفادت لجنة أولياء الأمور بمدرسة شعفاط (ج)، وسط القدس المحتلة، اليوم، بأن الدوام الدراسي في المدرسة تم تعليقه يوم أمس الأربعاء، بعد إصرار شرطة الاحتلال على تنظيم فعالية في المدرسة.

وأوضحت اللجنة أن شرطة الاحتلال زعمت أن "هدف الفعالية هو توعية الطلبة بمخاطر المخدرات كآفة اجتماعية، بحيث تتضمن الفعالية إدخال كلاب "بوليسية" وأحصنة إلى باحة المدرسة".

ولفتت لجنة أولياء أمور الطلبة، أن الأهالي تقدموا بطلبٍ لبلدية الاحتلال لإلغاء الفعالية لأثرها السلبي على طلاب بالمرحلة الأساسية من تحصيلهم العلمي، لكن الشرطة أصرّت على تنظيم الفعالية مما اضطرنا إلى تعليق الدوام".

يذكر أن مدرسة شعفاط المذكورة تضم ثمانمئة طالب، وتقع بالقرب من مقاطع لجدار الضم والتوسع العنصري في المنطقة.