النجاح - تواصل قوات الاحتلال حصارها العسكري لبلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، بوضع دوريات شُرطية وعسكرية على مداخلها الرئيسية وتفتيش المواطنين خلال خروجهم منها، كما واخطرت بهدم 5 منازل في جبل البابا واعتقلت ثلاثة شبان.

ويأتي اقتحام العيسوية بعد اقتحامات متكررة لقوات الاحتلال للبدة، كان آخرها مساء أمس، وتنفيذها جولات "استعراض عضلات" في أحيائها وشوارعها؛ الأمر الذي استفز أهالي البلدة، وانخرط شبانها بمواجهات عنيفة ضد هذه القوات، امتدت الى معظم أحياء البلدة واستمرت حتى ساعة متأخرة من الليل.

وقال عضو لجنة المتابعة في البلدة رائد أبو ريالة "إن الحملة العسكرية لقوات الاحتلال استهدفت منع تنظيم حفل استقبال للأسيرين المحررين من أبناء البلدة: نمر ناصر محمود، وعطا محمد درباس"، لافتا إلى أن قوات الاحتلال أزالت صور وبوسترات المُحرّرين، والأعلام الفلسطينية التي تزينت بها شوارع البلدة، في الوقت الذي اقتحمت قاعة على مدخل البلدة واعتدت على المواطن يوسف محيسن وابنته بالضرب المبرح استدعى نقلهما لتلقي العلاج.

وسلّمت سلطات الاحتلال، ليلة أمس، إخطارات هدمٍ جديدة لخمسة منازل تعود لمواطنين بمنطقة جبل البابا قرب بلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة.

ولفتت مصادر محلية إلى أن الاحتلال يلاحق سكان هذه المنطقة في مسعى لطرد وترحيل جميع السكان منها لتنفيذ المشروع الاستيطاني الأكبر في القدس والمعروف باسم (a1)، والذي يفصل مدينة القدس نهائيا وبشكل كامل عن امتدادها الفلسطيني.