لميس أبو صالح - النجاح - قديما.. قال أحد الحكماء: "إن كل قطرة عرق في الملعب توفر قطرة دم في المعركة"

وحديثا.. فإن الرياضة علم له أساتذته ولعب له محترفوه، وفن له جمهوره على امتداد الكرة الأرضية، وإذا قلنا إنّ الرياضة في العصور الغابرة كانت سلاحا فهي اليوم حضارة، وإذا كانت في الماضي هواية فهي اليوم كليّة مهمة من كليات جامعة النجاح الوطنية.

تتمتع كلية التربية الرياضية باشرافها المباشر في الأنشطة اللامنهجية التي تشكل ركيزة أساسية للمجتمع الذي ينتمون إليه.

وتبلغ مساحة المجمع الرياضي (7600) متر مربع، حيث يحتوي على مسبح قانوني دولي بكل مرافقه، وهو مسبح نصف أوليمبي، وقاعة ألعاب رياضية مغلقة للألعاب الرياضية كافة.. تفاصيل أوفى حول كلية الرياضة في التقرير التالي: