خاص - النجاح - ينعقد غداً الإثنين في مدينة رام الله اللقاء التكميلي للإجتماع التنسيقي الأول للدول المانحة الذي عقد الأربعاء 18/7/2018 في أوسلو، برعاية دولة النرويج.

تمحور إجتماع أوسلو حول "سبل دعم الموازنة، ودعم وكالة الأونروا، وتنفيذ المشاريع التنموية في غزة والضفة الغربية، لا سيما في (القدس الشرقية) والمناطق "ج".

ويهدف لقاء رام الله التكميلي إلى "وضع خطة عملية للتنفيذ".

حضر لقاء أوسلو رئيس الوفد النرويجي والمبعوث النرويجي لعملية السلام في "الشرق الأوسط" تور وينيزلاند، ورئيس وفد الأمم المتحدة، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لعملية السلام في "الشرق الأوسط" نيكولاي ميلادينوف، ومبعوث الإتحاد الأوروبي لعملية السلام في "الشرق الأوسط" فيرناندو جنتيليني، والمدير التنفيذي للبنك الدولي في فلسطين مارينا ويس، وترأست الوفد الفلسطيني مستشارة رئيس الوزراء خيرية رصاص.

وقال المدير العام للهيئة (302) للدفاع عن حقوق اللاجئين علي هويدي، "نأمل أن يحقق لقاء الغد المزيد من الإنفراجات كما حصل مع الهند وإلتزامها بالتعهد بزيادة تبرعاتها المالية للوكالة ودفع 5 مليون دولار.

وذكر هويدي في تصريح لـ"النجاح الإخباري" أن الملفت في لقاء أوسلو الهام ورفيع المستوى عدم ذكر وجود "الأونروا".

 "لم نتلقى أي رد على سؤالنا عن السبب" أضاف هويدي.