نابلس - النجاح - شنت قوات الاحتلال فجر وصباح اليوم حملة مداهمات واعتقالات تركزت في محافظة الخليل.

حيث اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، أربعة مواطنين جنوب وشرق مدينة بيت لحم. 

وذكرت مصادر أمنية، ان قوات الاحتلال اعتقلت أحمد قاسم الشيخ (50 عاما) من قرية مراح رباح جنوب بيت لحم، وإبراهيم محمد جبران (27 عاما) من جبل هندازة شرقا، وياسر محمود صباح (37 عاما)، ومحمد عادل عطا الله (33 عاما) من قرية حرملة شرقا، بعد أن داهمت منازلهم وفتشتها. 

وفي الخليل حملة اعتقالات واسعة في محافظة الخليل، طالت 45 مواطنا، غالبيتهم أسرى محررون، وداهمت عدة بلدات ونصبت حواجز على مداخلها.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال داهمت مدينة الخليل، واعتقلت المواطنين منجد موسى ذياب الجنيدي، وعبد الخالق النتشة.

كما داهمت بلدة دورا، واعتقلت 22 مواطنا بينهم 9 أسرى محررون، وهم: سامي يوسف ابو عرقوب، ورائد بدوي حمدان، ونافذ الشوامرة، ومحمود أبو الغلاسي المسالمة، وعبد الباسط الحروب، وعودة محمود عودة الحروب، واسامة شاهين، وضياء إسماعيل مسالمة، وثائر إسماعيل مسالمة، وشرحبيل بدوي مسالمة، وليث العواودة، ومحمد عبد الحميد مسالمة، ومحمد سليمان العرجان.

ومن بلدة الظاهرية، اعتقلت تلك القوات محمد اسماعيل الطل، وعدنان محمود الطل، وزيد محمد ابو دية، والأسير المحرر عاطف علي رباع.

ومن بني نعيم، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر منير فرح محمود مناصرة، ومن بلدة صوريف الأسير المحرر مروان عبد القادر ابو فارة، ومن بلدة سعير عزات محمد الشلالدة، ومن مخيم العروب يوسف محمد أبو عفيفة وعبد الفتاح أبو سل، ومن بلدة اذنا الأسير المحرر معاذ محمد ابو جحيشة.

كما اعتقلت تلك القوات الأسرى المحررين: محمد إسماعيل أبو عرقوب، ونايف محمود الرجوب، وياسر الرجوب، وأيوب العوادة، وعيسى محمد عيسى الرجوب، وآدم ابو شرار، واسماعيل العواودة، وأحمد ابو سندس، وثائر جهاد ابو سندس.

ومن بلدة يطا جنوب الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال كلا من الاسيرين المحررين إبراهيم عيد الهذالين، وفضل يوسف الجبارين، والمواطنين حذيفة وقتيبة إسماعيل مخامرة، واياد محمد جبريل العمور.

كما اعتقلت تلك القوات الأسيرة السابقة سهام البطاط، وهي والدة الأسير هيثم البطاط، والفتاة آمنة عبد الغني أبو تركي، التي جرى اعتقالها على حاجز بالقرب من الحرم الإبراهيمي.

وفي السياق، داهمت قوات الاحتلال عدة أحياء في المدينة ونصبت حواجز عسكرية على مدخلي بلدتي سعير وحلحول، وعلى مدخلي مدينة الخليل الشمالي جورة بحلص والجنوبي الفحص، وأوقفت مركبات المواطنين وفتشتها ودققت في بطاقات المواطنين، ما تسبب في إعاقة تنقلهم.