النجاح - لدى الجميع ولع برؤية العالم ما بعد القيامة، ما دفع المصور الباريسي "رومين فييون"، للسفر حول العالم بحثا عن المباني والمعالم المتهاوية والقديمة، لتوثيق حالها بعد ما أصبحت مهجورة ومنسية من الوجود.

ورغم أنه جال العالم، إلا أن وجهته المهجورة المفضلة تبقى "أرض نارا للأحلام" في اليابان، مدينة ملاهٍ فشلت في جذب المرتادين، ما أدى إلى هجرها وتركها للتفاعل مع العوامل الطبيعية، وبعد أن هجرت لعقد من الزمن، أُزيلت بالكامل في العام 2016.

ولدى رؤية الأعمال المختلفة لهذا المصور، لا يصعُب فهم سبب هذا "الانجذاب" الذي يتحدث عنه، ويؤكد المصور فييون بأن عليك إلقاء نظرة أقرب على الصور، لتلاحظ مدى التآكل والانهيار المتسلل إلى الألعاب والأبنية التي تتسلّقها الأشجار والنباتات شيئا فشيئا، وكأنها ستبتلعها.

شاهد أرض نارا للأحلام