ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - تشير الدراسات إلى أن زيادة الوزن وفقدان الوزن في الشيخوخة يزيد من خطر الإصابة بالخرف.

ووجدت دراسة أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً والذين يكسبون أو يخسرون وزناً على مدار عامين وهم أكثر عرضة بنسبة 20 في المائة للإصابة بالخرف.

ويرتبط الباحثون أن السمنة مرتبطة بالالتهاب الأمر الذي قد يؤدي إلى انخفاض الإدراك.

ويضيفون أن فقدان الوزن قد يكون علامة على حالة مرضية أخرى لها صلة خاصة بالخرف مثل أمراض القلب أو السرطان.

وتم إجراء البحث من قبل جامعة كيونج بوك الوطنية في كوريا الجنوبية بقيادة البروفيسور جين وون كوون من كلية الصيدلة.

وكتب الباحثون: "قد يكون كل من زيادة الوزن وفقدان الوزن من عوامل الخطر المهمة المرتبطة بالخرف".

"وتشير نتائجنا إلى أن التحكم المستمر في الوزن وإدارة الأمراض والحفاظ على نمط حياة صحي مفيدان في الوقاية من الخرف".

يعد الخرف أحد الشواغل الصحية العالمية التي تزداد سوءاً مع استمرارنا في العيش لفترة أطول.

وقال الدكتور جيمس بيكيت رئيس الأبحاث في جمعية الزهايمر: "على الرغم من أن هذا البحث يشير إلى أن التغيرات السريعة في وزننا في وقت لاحق من الحياة قد تزيد من خطر الخرف فمن الصعب التمييز بين السبب والنتيجة.

ويشير تعليق الدكتور بيكيت إلى أن الناس قد يفقدون الوزن أو يكتسبونه بسبب تغير في عادات الأكل الناجمة عن تلف في الدماغ  وأن تغير الوزن قد يكون عرضاً وليس سبباً.

كشفت النتائج كذلك أن مؤشر كتلة الجسم لأحد المشاركين في بداية الدراسة لم يؤثر على خطر الإصابة بالخرف، باستثناء الرجال الذين يعانون من نقص الوزن.

بدلا من ذلك كان تغيير الوزن هو المهم وزيادة الوزن السريعة تزيد من كمية الدهون التي يخزنها كبار السن والتي ترتبط بارتفاع علامات الالتهاب.

ومع ذلك فإن مؤشر كتلة الجسم لدينا لا يعكس دائمًا توزيع الدهون لدينا علاوة على أن تغير الوزن ارتبط بارتفاع الكوليسترول في الدم  أيضًا مع ظهور الخرف.