ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - يمكن للعلماء أن يتنبأوا من عمر السنة إذا ما كان الطفل سيصبح زائد الوزن باستخدام حقائق حول الرضيع ووالديه وبحسب بحث جديد يمكن للخبراء وضع توقعات دقيقة لكيفية نمو الطفل مع اقتراب سن المراهقة.

ويكون الطفل أكثر عرضة لخطر زيادة الوزن إذا كانت أمه مصابة بمرض السكري أثناء الحمل على الرغم من أهمية وزن الولادة وحجم الوالدين.

ويأمل الباحثون في إنشاء تطبيق للهاتف المحمول حيث يمكن للوالدين إدخال خصائص عائلاتهم لاكتشاف التنبؤات لطفلهم اذا كان سيعاني من زيادة الوزن.

ويقول العلماء انه يوجد 12 عامل تتنبأ بالوزن الزائد من عمر 10 إلى 12 عام بنسبة دقة 70 في المائة.

وطور الباحثون الهولنديون أداة يمكن أن تتنبأ بما إذا كان الأطفال بعمر سنة واحدة يعانون من زيادة الوزن من سن 10 إلى 12 عام بناء على أسئلة وأكثر من ربعهم يعانون من زيادة الوزن.

ويزيد احتمال زيادة الوزن في المدرسة بنسبة 81 في المائة على الرضيع الذي عانت أمه من سكري الحمل وعوامل خطر أخرى تشمل سمنة الوالدين.

ويمكن للمرأة التي ترتفع نسبة السكر في دمها أن تمر عبر المشيمة إلى طفلها الذي لم يولد بعد مما يجعل جسم الطفل أكثر عرضة لتخزين الدهون.

 في حين أن الآباء الذين يعانون من زيادة الوزن قد ينقلون عادات الأكل غير الصحية للأجنة وتشمل العوامل الأخرى وزن الطفل عند الولادة والوزن مقارنة بطوله.

والأمهات الأكبر سناً والأكثر تعليماً اللائي لديهن دخل أعلى هن أقل عرضة لإنجاب أطفال يعانون من زيادة الوزنوهناك عوامل أخرى تشمل الإثنية والتدخين في المنزل.

ويأمل الباحثون أن يكون التطبيق متاح في السنوات القليلة المقبلة.