ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - اكتشف بحث علمي أن النوم يساعدك على التغلب على اللحظات المحرجة.

حيث يعتقد الباحثون أن الحصول على ليلة نوم هانئة تساعد عقلك على  التعامل مع الأمور  الصادمة في الحياة.

ولكن في بحث جديد عن الأرق  وجد العلماء أن الأرق يرتبط باللحظات المحرجة.

اعتمد الباحثون في المعهد الهولندي لعلوم الأعصاب على أبحاثهم على 27 شخص يعانون من الأرق و 30 أخرين ينامون نوماً طبيعياً.

  وقال البروفيسور أويس فان سومرين لصحيفة التايمز  أحد مؤلفي البحث: "طلب من المشاركين الغناء ثم الاستماع إلى غنائهم ثم ملء استبيان سألهم عن مدى شعورهم بالخجل من سماعها.

أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين كانوا يشعرون بالأرق شعروا بالحرج من الغناء بعد النوم مثلما شعروا عندما استمعوا إليها مرة أخرى وكان العكس الصحيح بالنسبة لأولئك الذين ينامون جيداً.

وقام الباحثون بتحليل فحوصات الدماغ لـ 57 مشارك أثناء الاستماع إلى محاولتهم للغناء كما طلب من المتطوعين تذكر لحظة محرجة من عقود مضت. طُلب منهم القيام بالأمرين مرة أخرى بعد النوم 

وأظهرت أنماط موجات الدماغ التي شوهدت لدى الأشخاص الذين ينامون جيداً كان تاثر الدماغ لديهم أقل أما الأشخاص الذين يعانون من الأرق أظهروا رد فعل قوي.

تُظهر أبحاث الدماغ الآن أن الأشخاص الذين ينامون جيداً يستفيدون من النوم عندما يتعلق الأمر بالتخلص من التوتر العاطفي أما الذين يعانون من الأرق مكن أن تجعلهم المواقف السلبية أو المحرجة بأن تكون مشاعرهم  أسوأ ويعاني حوالي سبعة في المائة من الناس من الأرق.