ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - توصلت دراسة حديثة إلى أن القدرة على القيام بالعديد من التمارين الرياضية قد تكون علامة على القوة وليس فقط على صحة القلبحيث اختبرت الدراسة القدرة على التحمل لرجال الاطفاء الذكور في منتصف العمر.

ووجدت أن أولئك الذين يمكن أن يقوموا بأكثر من 40 تمرين ضغط بشكل متتالي لديهم خطر أقل بنسبة 96٪ تشخيص إصابتهم بأمراض القلب أو يعانون من مشاكل قلبية أخرى على مدى 10 سنوات مقارنة مع أولئك الرجال الذين يمكنهم القيام بأقل من 10 مرات.

ومع ذلك نظرا لأن الدراسة نظرت فقط إلى رجال الإطفاء الذكور والذين لديهم وظائف نشطة للغاية فإنه من غير الواضح ما إذا كانت النتائج تنطبق على غيرهم. 

قال مؤلف الدراسة الرئيسية جاستين يانغ وهو طبيب جامعة هارفارد النتائج تشير إلى أن " القدرة على القيام بتمارين الضغط يمكن أن تكون طريقة سهلة وغير مكلفة للمساعدة في تقييم خطر أمراض القلب والأوعية الدموية".

ويعلم الأطباء أن اللياقة البدنية مرتبطة بصحة قلبية أفضل ولكن قد يكون من الصعب على الأطباء تقييم مستوى لياقة الشخص بدقة خلال زيارة روتينية.

ويركض الناس في حلقة مفرغة حتى يصلوا إلى عدد معين من ضربات القلب لكن الاختبارات تستغرق وقتًا طويلاً وباهظة الثمن لذلك لا يتم إجراؤها بشكل روتيني.

واختبرت الدراسة الجديدة ما إذا كانت تمرينات بسيطة مثل "pushup" يمكن أن توفر أدلة على صحة القلب.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يستطيعون القيام بـ 11 أو أكثر لديهم مخاطر أقل في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وهذه الدراسة تؤكد على أهمية اللياقة البدنية على الصحة ولماذا يجب على الأطباء تقييم اللياقة البدنية" خلال زيارات الأطباء.

ولاحظ الباحثون في بحثهم أن هناك حاجة الآن إلى مزيد من الأبحاث لفحص العلاقة بين تمرينات الضغط ومرض القلب لدى عامة الناس بما في ذلك بين النساء والرجال الأقل نشاطا.