ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - اكتشفت مجموعتان من الباحثين نوعاً جديداً ونادراً من خلايا الرئة وهذه الخلايا لا تشكل سوى 1 في المائة من جميع الخلايا في الرئة وهي كمية كبيرة من البروتين المسؤولعن التليف الكيسي وهو ما قد يساعد الباحثين على تطوير علاجات جديدة في المستقبل.

التليف الكيسي وهو مرض وراثي صبغي جسمي متنحّ يحدث بسببه عجز في عمل الغدد خارجية الإفرازمما يُؤثر على وظائف متعددة في الجسم فهو يؤثر بصورة كبيرة على الرئتين وبنسبة أقل على البنكرياس والكبد والأمعاء ويسبب عددا من الأمراض  بما في ذلك الالتهابات المتكررة بالرئة والجيوب الأنفية.

وقال جايارج راجاجوبال كبير مؤلفي احدى الدراسات والطبيب في مستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن "التليف الكيسي مرض مثير للدهشة ومازلنا نكتشف بيولوجيا جديدة  حيث بدأت مجموعتا الباحثين بمحاولة بناء للخلايا التي تشكل القصبة الهوائية وقاموا بتحليل التغير الجيني لعشرات الآلاف من الخلايا الفردية.

وتمكنت الفرق من مقارنة أنماط التعبير الجيني  وفهرسة أنواع الخلايا المختلفة وواحدة من الخلايا التي تم تحديدها لم تكن قد شوهدت من قبل ، والتي أطلقوا عليها اسم أيونوسيون رئوي.

لكن الباحثين وجدوا أن هذه الخلية الأيونية الجديدة تحتوي على مستويات عالية بشكل استثنائي من خلايا التليف الكيسي مما يعني أن هذه الخلايا  إذا تطورت يمكن أن تسبب التليف الكيسي.

ثم قام فريق راجاغوبال بتعطيل عملية جزيئية حرجة في الخلايا الأيونية الرئوية في أجسام فئران المختبر  حيث وجدت بعض الأعراض المرتبطة بالتليف الكيسي قد حدثتوعلى الرغم من أن هذا ليس تأكيد على أن التليف الكيسي ناتج عن أيونات صبغيية رئوية إلا أنه جزء صلب من الأبحاث تشير إلى هذا الاتجاه.

وهذا أمر مهم وفقا لايمي ريان وهي عالمة في أمراض الرئة في جامعة جنوب كاليفورنيا والتي قالت"هذه الأوراق مثيرة للغاية وسيكون لهذا النوع من المعلومات تأثير كبير على تقدم البحث ونأمل أن يكون الاشتقاق من الأساليب العلاجية الجديدة ".