ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح -  

أعلن مكتب البحوث البحرية عن خططه للشراكة مع المركز الطبي العسكري والتر ريد، ومعمل البحوث البحرية، والعديد من الجامعات لتطوير شكل جديد من الأطراف الصناعية للساق لتكون أكثر راحة، وهذه الأطراف الاصطناعية الذكية تساعد المستخدمين على تجنب خطر العدوى.

ويتوقف مشروع أوسوينتغراتد بروسثيسيس على تركيبة التيتانيوم التي يتم زراعتها جراحيا في عظم الفخذ ويوجد نقطة اتصال صغيرة يخرج منها.

يدرس الدكتور جيروم لينتش من جامعة ميشيغان نموذجا أوليا لأطراف اصطناعية ذكية مع زميله وينتاو وانغ ويمكن تركيب طرف اصطناعي أو فصله عن هذا الموصل حسب الرغبة. ومع ذلك، وبسبب الطريقة التي يبرزها المعدن من الطرف، فإن الالتهابات ستكون غير شائعة.

وهناك مجموعة أجهزة استشعار متوافقة بيولوجياً و مدمجة في الطرف المتبقي، والذي يعمل جنبا إلى جنب مع أجهزة الاستشعار التي يتم بناؤها في الأطراف الاصطناعية.
وتراقب درجة حرارة الجسم ودرجة الحموضة والتوازن، وكلاهما يمكن أن تقدم الإنذار المبكر للعدوى.

بالإضافة إلى جهاز استشعار يقيم فعالية الأطراف الاصطناعية على أساس مشية المستخدم "تطبيق واحد من هذه التكنولوجيا سيكون بمثابة أداة لإبلاغ الأطباء عندما يمكن تحميل الأطراف الاصطناعية بأمان بعد الجراحة، مما يؤدي إلى تحديد أكثر دقة من عندما المرضى على استعداد للعلاج الطبيعي بعد تلقي الساق الاصطناعي الجديد "

وقد أنجز الفريق العامل في المشروع بالفعل نموذجا أوليا لمجموعة أجهزة الاستشعار التي أثبتت نجاحها في الاختبارات المختبرية. ومن المتوقع أن يكون تحسين التكرار للجهاز جاهزا للتجارب السريرية في عام 2018.