وكالات - النجاح - كشفت صحيفة جيروزاليم بوست، أن الاحتلال الإسرائيلي سيوسع من كمية الذخيرة والترسانة العسكرية بشكل أكبر من ذي قبل من السنوات السابقة، عقب تجديد الميزانية العامة في دولة الاحتلال من قبل الحكومة قبل يومين.

وأوضحت الصحيفة، أن الاحتلال سيشتري من الولايات المتحدة كمية ضخمة من الأسلحة والترسانة العسكرية بسبب التهديدات التي تواجه دولة الاحتلال.

وأشارت إلى أن دولة الاحتلال اشترت خلال السنوات الماضية عشرات الآلاف من الذخيرة دقيقة التوجيه من الولايات المتحدة، مؤكدةً ان دولة الاحتلال استخدمت خلال الحرب على غزة في شهر مايو المنصرم صواريخ دقيقة التوجيه من عائلة GBU و spice مما أدى لتنفيذ هجمات دقيقة على القطاع. حسب الصحيفة

وأزاحت الصحيفة الستار عن أن الاحتلال سيزيد من مخزونه من هذه الصواريخ الدقيقة التدميرية، عقب اقرار الميزانية للاحتلال من الحكومة،مشيرةً الى ان الاحتلال مشغول الان برصد وجمع المعلومات الاستخبارية عن آلاف الأهداف في كل من قطاع غزة ولبنان وسوريا وإيران، في ظل التوقعات بتصعيد جديد من أحد الجبهات، حيث أنه ووفقاً للصحيفة فإن استخدام هذه الصواريخ الدقيقة يسمح لإسرائيل بضرب أهداف استراتيجية في بيئة مدنية مزدحمة مع عدد قليل نسبيًا من الضحايا المدنيين.

وخصص الاحتلال الإسرائيلي 5 مليارات لمواجهة ما أسماه بالتهديدات الايرانية بعد اعتبار دولة الاحتلال البرنامج النووي الايراني هو التحدي الأول لها على الرغم من أن الاخيرة نفت باستمرار سعيها لصنع قنبلة نووية.

وتشير التقديرات إلى أن الهجمات الإسرائيلية على السفن الإيرانية أوقفت ما يقرب من 2 مليار دولار من وصولها إلى وكلاء ايران  في الشرق الأوسط، وفق الصحيفة.