وكالات - النجاح - طالب رئيس الاحتلال الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، اليوم الأحد، كلا من بيني غانتس زعيم تحالف "كحول لافان" ورئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو بأن يدعوا خلافاتهم "الشخصية" جانبا، مؤكدا أن "الإسرائيليين لا يريدون المزيد من الانتخابات".

وخاطبهم، "الشعب اكتفى مع هذه الانتخابات وقرر.. هل لديكم مشاكل؟ مشاكل شخصية؟ هي قابلة للحل.. لكن أولا وقبل كل شيء خطوط أساسية، وبعد ذلك تشكل الحكومة".

وقال إن الحكومة التي يمكنها الصمود على المستوى السياسي، ومن حيث أهدافها، يتم تركيبها لخدمة مواطني دولة الاحتلال.

ويتبادل رئيس حكومة الاحتلال المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو وخصمه الرئيس بيني غانتس اللوم وفشل كافة الجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق يقضي بتشكيل حكومة "وحدة" بعد الانتخابات المتعثرة. 

واتهم تحالف "كحول لفان" الليكود أنه "يستعين بالشعارات للحصول على مزيد من الدعم استعدادا لجر دولة الاحتلال نحو جولة أخرى من الانتخابات بناء على طلب نتانياهو". 

وأجرت "إسرائيل" في 17 أيلول/سبتمبر انتخاباتها التشريعية الثانية خلال هذا العام، بعد فشل نتنياهو في تشكيل ائتلاف حكومي بعد انتخابات نيسان/أبريل. 

ويسعى حزب نتنياهو إلى التفاوض على أساس حل وسط طرحه ريفلين لتشكيل حكومة وحدة. ويشير اقتراح ريفلين الى بقاء نتنياهو رئيسا للوزراء في الوقت الحالي، على أن يتنحى في حال وجهت له اتهامات بالفساد في الأسابيع المقبلة.

وبحسب السيناريو المقترح، يتولى غانتس منصب رئيس الوزراء في حال توجيه الاتهام لنتنياهو.

ويقول نتنياهو إنه لن يتخلى عن الأحزاب اليمينية والدينية الصغيرة التي تدعمه في الكنيست ما يرفع عدد المقاعد التي حصل عليها لرئاسة الوزراء إلى 55 مقعدا. 

ويقول تحالف غانتس إنه يجب أن يكون هو رئيس الوزراء أولا بموجب أي ترتيب تناوب لأنه حصل على مقعد أكثر في انتخابات 17 أيلول/سبتمبر.

وفاز "كحول لفان" بـ 33 مقعدا متقدما بفارق مقعد واحد عن الليكود. وهددت الانتخابات غير الحاسمة مستقبل نتنياهو السياسي. ويبقى احتمال الدعوة إلى انتخابات إسرائيلية جديدة هي الثالثة خلال عام واردا.