وكالات - النجاح - أعلن أفيغدور ليبرمان، زعيم حزب "إسرائيل بيتنا"، أنه لن يسمح بانتخابات ثالثة، داعيًا بنيامين نتنياهو رئيس حزب "الليكود" و بيني غانتس ، زعيم حزب أزرق- أبيض، إلى تشكيل حكومة وحدة للاحتلال.

وحذر ليبرمان أنه في حال لم يقدم أي منهما تنازلاً عن شروطه ويتخذ قرارًا صائبًا، فإن حزبه سينضم إلى من يتنازل لتشكيل حكومة.

ومن المتوقع أنه في حال قرر حزب ليبرمان الانضمام إلى نتنياهو أو غانتس، يستطيع تشكيل حكومة من دون أي عوائق.

وفي شأن آخر، كشفت القناة 12 العبرية، أنه سيتم غدًا خلال اجتماع حكومة الاحتلال الإسرائيلية، التصويت على تعيين نفتالي بينت وزيرًا للحرب.

وكشفت القناة عن تفاصيل وكواليس الاتصالات للتحالف بين "الليكود" بزعامة نتنياهو، وقادة حزب اليمين الجديد إيليت شاكيد ونفتالي بينت، قبل أن يتقرر تعيين الأخير وزيرًا للأمن.

ووفق القناة، فإن نتنياهو عرض على بينت أن يتولى وزارة الخارجية، وأن يتم تعيين يسرائيل كاتس، الوزير الحالي للخارجية، في منصب وزير الحرب، وأن يتم تعيين شاكيد في منصب وزيرة الشتات.

وبحسب القناة، فإن كلاً من شاكيد وبينت رفضا المقترح من قبل نتنياهو، لافتة إلى أن لقاء عقد الجمعة بين نتنياهو وبينت، وعرض على الأخير تولي وزارة الحرب مؤقتًا، فأبدى موافقته.

وقالت شاكيد في تغريدة لها: إن نتنياهو عرض عليها وزارة الرعاية الاجتماعية أو الزراعة، أو المغتربين والشتات، ولكن بعد مشاورات فضلنا أن يكون هناك وزير للحرب متفرغ، واتفقنا أن يكون بينت، خاصةً أن المرحلة الحالية الانتقالية من الممكن أن تطول.

وأشارت إلى أن حزبها يسعى لأن تكون هناك حكومة يمينية خالصة، وأنها تعمل من أجل إقناع أفيغدور ليبرمان بذلك.