وكالات - النجاح - قال وزير الحرب الإسرائيلي الأسبق، أفيغدور ليبرمان، يوم السبت، إن دولة الاحتلال ستكون في غضون العامين القادمين، في وضع أسوأ وأكثر خطورة من "حرب يوم الغفران".

وأضاف ليبرمان في تصريحات نقلها موقع (واللا) العبري : "دولة الاحتلال تستسلم للإرهاب اليوم"، متابعا إن "الشمال والجنوب يعانيان من انعدام الأمن".

وأشار إلى أن حينما حاول "تغيير السياسة تجاه قطاع غزة وإحباط "الإرهاب"، كان هناك أعضاء في "الكابينت" يعتقدون أنه من الصواب إحباط وزير الحرب، مردفا : "لم يكن لدي وقتها خيار سوى النهوض والرحيل“.