ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - أشاد جلعاد أردان ما يسمى بوزير الأمن الإسرائيلي يوم الثلاثاء بالولايات المتحدة لقيامها بإعادة فرض عقوبات صارمة على ايران وقال لراديو اسرائيل "سيكون من الافضل ان يختفي النظام الايراني كليا من هذا العالم لكنه سيكون أيضا نعمة رؤية التخلي عن اتفاق اوباما النووي الفاسد." 

وأضاف  "يمكننا أن نرى بالفعل نتائج إيجابية من ما فعله ترامب."

وانتقد إردان الاتحاد الأوروبي لمحاولة إنقاذ الصفقة من خلال ضمان استمرار تدفق المنافع الاقتصادية المضمونة بموجب اتفاق 2015 إلى البلاد.

وقال اردان: "الاتحاد الأوروبي مفلس أخلاقياً وعلينا أن نتذكر أنه في المرة القادمة يحاولون إلقاء المحاضرات علينا".

الاتحاد الأوروبي  إلى جانب الصين وروسيا وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة كان أيضا من الموقعين على الصفقة ولم ينسحب.

وتم الإشادة بإعادة فرض العقوبات الأمريكية على أنها نقطة تحول تاريخية يمكن أن تؤدي في النهاية إلى سقوط الجمهورية الإسلامية.

وفي يوم الثلاثاء نقل راديو اسرائيل عن مسؤول كبير لم تذكر اسمه قال ان المخابرات الاسرائيلية كانت متفائلة بأن العقوبات ستؤدي الى تغييرات كبيرة في ايران ويجبر طهران على اعادة التفاوض بشأن الصفقة.

وقال المسؤول "نود أن نرى تغييرا في السياسة لكن لا توجد وسيلة لمعرفة المدة التي سيستغرقها ذلك."

وقال: "الحل الوحيد هو ضرب ايران اقتصادياً حيث أن هذا التغيير  سيوقع إيران عل ووصف إيران الآن بأنها ضعيفة وهستيرية."

دخلت العقوبات الجديدة على إيران حيز التنفيذ بعد منتصف الليل في واشنطن يوم الثلاثاء في إطار انسحاب ترامب من الاتفاق الدولي الذي يهدف إلى الحد من برنامج إيران النووي.

وسيتم إعادة فرض دفعة ثانية من العقوبات الأمريكية والتي تستهدف قطاع النفط الإيراني والبنك المركزي في أوائل نوفمبر.