ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح -  ردود فعل متباينة على توصيات الشرطة ليلة الثلاثاء لاتهام نيامين نتنياهو بالرشوة والاحتيال وانتهاك الثقة.
انتقد حزب الليكود الذي يتزعمه بنيامين نتانياهو  توصيات الشرطة بتهمة توجيه رشوة له بينما اشاد اعضاء المعارضة بانهاء "نتانياهو".

وقال وزير السياحة الاسرائيلي ياريف ليفين من حزب الليكود في نتانياهو ان هذه التوصيات "كشفت انقلابا".

وكتب وزير المالية موشيه كاهلون على موقع فيسبوك أن النائب العام وحده هو الذي يمكن أن يتخذ قرارا بشأن لائحة الاتهام، ودعا الناس من جميع أنحاء الطيف السياسي إلى وقف مهاجمة الشرطة وسيادة القانون.

وقرر وزير التعليم نفتالي بينيت عدم الرد في هذه المرحلة.

وقال رئيس حزب العمل افي غاباي ان "فترة نتانياهو قد انتهت، سواء في صندوق الاقتراع او من خلال التحقيقات".

واضاف ان رئيس الوزراء اصاب الشرطة وسيادة القانون من خلال محاولة الحد من عمل  المحققين وتشجيع عدم الثقة العامة فى استنتاجاتهم.

والحالتان هما ما يسمى بالقضية رقم 1000 التي يشتبه في أن نتنياهو يقبل فيها هدايا فخمة من أصحاب الثروات مقابل تقدم مصالحهم 

كما انتقد وزراء حزب الليكود رئيس حزب يش عتيد يائير لابيد الذى كشفت الشرطة عنه كشاهد رئيسى فى القضية رقم 1000

كتب عضو الكنيست في حزب العمل شيلي ياسيموفيتش على تويتر أن نتنياهو طاغية فاسد، مع "سلوك عنيف وانحرافي" من شأنه أن يفعل أي شيء للبقاء.

وقال سياسيون من المركز اليساري ان نتانياهو يجب ان يستقيل او يعلق نفسه، واتهم مواطنون نتانياهو الشرطة بالتآمر مع رئيس يش عتيد يائير لابيد للاطاحة برئيس الوزراء.
لبيد هو شاهد رئيسي في قضية 1000 ضد نتنياهو تقول الشرطة انه تصرف لتعزيز مشروع قانون من شأنه أن يعود بالفائدة على المواطنين الإسرائيليين العائدين من الخارج بشأن المدفوعات الضريبية وكان لابيد وزيرا للمالية في ذلك الوقت.

وكان لبيد قد رد  "فى دولة تدار بشكل صحيح، فان الرجل الذى يواجه مثل هذه التهم الخطيرة لا يمكنه ان يبقى رئيس الوزراء والمسؤول عن امن المواطنين الاسرائيليين، خاصة انه لا ينكر بعض الاتهامات".

ودفاعا عن رئيس الوزراء، وصف وزير السياحة ياريف ليفين (الليكود) توصيات الشرطة بأنها "خطوة مخزية تجاه الثورة ضد إرادة الناخبين". 

وقال ليفين "ليس لدي شك في ان الحقيقة ستظهر الى النور وان الحكومة ستواصل قيادة اسرائيل وفقا لايديولوجية الليكود ".

وقال وزير الثقافة والرياضة ميري ريجيف (الليكود) ان التوصيات كشفت ان لابيد "سياسي فاشل فضل الانضمام الى الذين رفعوا المقصلة في الاحتجاجات السياسية واسقاط نتنياهو والليكود بطريقة غير ديموقراطية" واعربت عن املها فى ان يكون نشر هويته كشاهد مركزى "المسمار الاخير فى تابوته السياسى".

ووصف رئيس الوزراء السابق ايهود باراك توصيات الشرطة بانها "مخيفة ومثيرة للاشمئزاز" وسخرت من دفاع نتانياهو "لن يكون هناك شيء".

وقال رئيس الاتحاد الصهيوني آفي غاباي ان "فترة نتانياهو قد انتهت" و "ان نتانياهو اضر بالشرطة والمؤسسات القانونية اكثر من اي شخص سبق ان بحثه من قبل".


وقد كتب رئيس الحزب، يويل هاسون، إلى ماندلبليت طالبا منه تحديد موعد نهائي لقراره بشأن اتهام نتنياهو.
 


وقال رئيس الائتلاف ديفيد امزاليم (الليكود) "لا اية دولة ديموقراطية في هذا العالم تجرؤ او تفكر في استدعاء رئيس وزراء يجلس واستجوابه اذا قبل زجاجات النبيذ والسيجار او الشوكولاته من صديق". كل شيء لتحقيق هدفهم "وأنه في الديمقراطية، يتم تغيير الحكومة في الاقتراع وليس مع الشرطة أو القوات المسلحة.