ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قال رئيس حزب العمل افي غاباي في تصريح له أن نتنياهو "ضعيف" في محاربة حماس وسط تزايد موجة إطلاق الصواريخ من قطاع غزة الذي دعا قادة المعارضة إلى طلب رد أكثر قوة

استهدف قادة المعارضة رد الحكومة على زيادة اطلاق الصواريخ من قطاع غزة واتهم رئيس حزب العمل آفي غاباي اليوم الاثنين رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو "بالضعف" ودعى الى رد اسرائيلي اكثر قوة إلى حماس.

كما اعتبر يش عتيد رد الحكومة على قرار المحكمة بشأن احتجاز جثث الفلسطينيين "جبن اخلاقي".

وقال غاباي في اجتماع الفصائل الصهيونية الاسبوعية في الكنيست ان "رئيس الوزراء ضعيف ضد حماس". واضاف "منذ اسبوعين كانوا يطلقون النار على مواطنينا ولا نسمعه".

وقال الجيش ان انتقادات رئيس حزب العمل جاءت بعد ساعات من شن الجيش الاسرائيلى سلسلة من الضربات الجوية ضد اهداف حماس فى غزةالاحد، وذلك ردا على اطلاق صاروخ على اسرائيل .

جاء هذا وسط زيادة حادة فى عدد الهجمات الصاروخية على اسرائيل من قطاع غزة خلال الاسبوعين الماضيين بما فى ذلك صاروخ تسبب فى اضرار لروضة اطفال فارغة فى سديروت منذ اسبوع. وقد اعترض نظام القبة الحديدية عددا من الصواريخ، مشيرا إلى أنها كانت متوجهة إلى مناطق مأهولة بالسكان.

ووفقا للتقييمات الإسرائيلية، فإن حماس لا تقوم بإطلاق هذه الصواريخ، بل من قبل جماعات إرهابية أخرى في القطاع. ومع ذلك، لاحظ المحللون أن حماس إما غير راغبة أو غير قادرة على القمع على الجماعات. وتحتجز اسرائيل الجماعات الارهابية التى تتخذ من غزة مقرا لها، مسئولة عن اطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وقال غاباي "عندما ترى حماس ان رئيس الوزراء لا يعلق، ما الذي يفترض ان يفهمه؟". واضاف "اننا نقبل الوضع. في عام 2009، عندما كان في المعارضة، قال نتنياهو أنه "سحق" حماس.

وقال غاباي الذي لم يعلن عن رغبته في استبدال نتانياهو في الانتخابات المقبلة "ليس الامر كما لو لم يكن لدى رئيس الوزراء .

وحث أفيغدور ليبرمان، الذى كان يقوم بجولة فى مدينة سديروت الجنوبية فى الاسبوع الماضى، الاسرائيليين على "الاسترخاء" لان حماس مازالت تتعافى من حرب غزة عام 2014 وتخشى جولة اخرى من القتال مع اسرائيل.

وقال ليبرمان "ان عمليات الاطلاق الاخيرة من غزة فى سديروت ليس لها علاقة بالردع الاسرائيلى، ولكنها نتيجة صراعات فلسطينية داخلية بين مختلف الجماعات والفصائل".

وقال غاباي اليوم "نحن بحاجة الى وزير دفاع وليس نفوذا عسكريا". واضاف "عندما نستبدل الحكومة، اتعهد بان يكون وزير الدفاع محترفا واكثر ملاءمة للعمل"

وقال "عندما يفشل نتانياهو وليبرمان فى الامن يختبئون وراء القومية والشعبوية".