وكالات - النجاح - قال مصدر دبلوماسي أن إيران ليست مستعدة لاستئناف المفاوضات حول إحياء الاتفاق بشأن برنامجها النووي قبل أن يتولى الرئيس الإيراني المنتخب، إبراهيم رئيسي، السلطة.
وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته بحسب وكالة "رويترز"، فجر الخميس: "إن إيران نقلت هذا الموقف للمسؤولين الأوروبيين الذين يعملون وسطاء في المفاوضات غير المباشرة بين واشنطن وطهران".

وأوضح أن الموقف الحالي يتمثل في أن المفاوضات النووية لن تستأنف قبل منتصف أغسطس.

واستضافت فيينا منذ أبريل 6 جولات من مفاوضات برعاية الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني في ظل انسحاب الولايات المتحدة منه عام 2018 خلال ولاية رئيسها السابق، دونالد ترامب، الذي فرض عقوبات موجعة على الطرف الإيراني، ليرد الأخير بخفض التزاماته ضمن الصفقة منذ 2019.

وتجري المحادثات رسميا بين إيران من جهة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا من جهة أخرى، لكن الاتحاد الأوروبي وواشنطن سبق أن أكدا مشاركة الولايات المتحدة في الحوار دون خوضها أي اتصالات مباشرة مع الطرف الإيراني.

وترفض طهران التفاوض المباشر مع إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، قبل رفع العقوبات، بينما تصر واشنطن على ضرورة التقدم بمبدأ خطوة مقابل خطوة.