وكالات - النجاح - كشفت مديرية الاتصالات بالرئاسة التركية على حسابها في "تويتر" عن خريطة أظهرت من خلالها "الوضع العام في العراق حتى 6 يوليو 2020"، الأمر الذي أثار حفيظة نائب معارض.

وحذَّر أيتون تشيراي، النائب بحزب "الخير"، ورئيس لجنة سياسات الأمن الوطني به، من خطورة الإجراء، مشيرا إلى أن نشر رئاسة الاتصالات خريطة مقسمة للعراق، من شأنها أن تعطي شرعية لجهات رسمية في دول أخرى، لنشر خرائط مماثلة لتركيا ذاتها.

وأكد تشيراي في تغريدة على حسابه في "تويتر" على أن نشر خريطة مقسمة للعراق يتعارض مع موقف تركيا المعلن عن تمسكها بوحدة الأراضي العراقية.

ورجح السياسي التركي المعارض أن نشر جهة رسمية مثل هذه الخريطة، أمر في غاية الخطورة.

ونقلت وسائل إعلام تركية أن مديرية الاتصالات بالرئاسية التركية نشرت خريطة للعراق أظهرت من خلالها المواقع التي تتمركز بها القوات التركية في شمال العراق حتى تاريخه، إضافة إلى مواقع حزب العمال الكردستاني.