وكالات - النجاح - أصدر الرئيس النيجيري، محمد بخاري، أمرا بالإفراج عن المعتقلين الذين ينتظرون المحاكمة منذ ست سنوات أو أكثر، لتخفيف التكدس في السجون مع انتشار فيروس كورونا.

وقالت مصادر رسمية نقلا عن بخاري قوله، "إن المعتقلين غير المتهمين في قضايا جنائية مؤكدة والمسنين، ومن يعانون من أمراض مستعصية، يمكن أن يخرجوا من السجن .. معظم مراكز الاحتجاز بها من السجناء ما يفوق طاقتها في الوقت الراهن، وتمثل المرافق المكتظة خطرا شديدا على صحة النزلاء والجمهور بشكل عام في ظل الظروف الحالية، ومن ثم هناك حاجة إلى اتخاذ خطوات عاجلة للسيطرة على الوضع".

ولفت البيان إلى أن 42% من بين حوالي 74 ألف معتقل في نيجيريا ينتظرون المحاكمة.

وكان بخاري أصدر قبل أسبوعين عفوا عن 2600 من السجناء في عمر 60 عاما أو أكثر، والمصابين بأمراض خطيرة، ومن لم يتبق من فترة سجنهم سوى ستة أشهر من المحكوم عليهم بأحكام بالسجن لمدة ثلاث سنوات أو أكثر.

وتم اتخاذ سلسلة من الإجراءات لمنع انتشار الفيروس في البلاد، مثل إغلاق الحدود وفرض إجراءات العزل العام في أبوجا عاصمة البلاد، وفي لاغوس، مركز التجارة والأعمال، وولاية أوجون المجاورة.

وبلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في نيجيريا 665، وسجلت هناك 22 حالة وفاة.