نابلس - النجاح -  أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأحد أنه سيتوجه إلى السعودية والإمارات لبحث الأزمة مع إيران.
وقال في تصريح صحفي قبل فترة وجيزة من مغادرته واشنطن "سنتحدث عن كيفية التأكد من البقاء جميعًا على الخط نفسه استراتيجيًّا، وكذلك عن كيفية تشكيل تحالف عالمي" بشأن إيران. 
وأضاف أنَّه سيزور البلدين "الحليفين القريبين" في طريقه إلى الهند حيث يبدأ زيارة الثلاثاء.
ويزداد التوتر حدَّة بعد إسقاط إيران الخميس طائرة مسيرة أميركية، وتؤكّد طهران أنَّ الطائرة اخترقت مجالها الجوي وهو ما تنفيه واشنطن. 
وردًّا على إسقاط الطائرة الأميركية، أعدت واشنطن ضربة عسكرية ضد أهداف إيرانية لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ألغاها في اللحظات الأخيرة. 
ويلي إسقاط الطائرة المسيّرة الأميركية هجمات استهدفت ناقلات نفط في منطقة الخليج اتّهمت واشنطن طهران بتنفيذها، ما نفته بشدة الجمهورية الإسلامية.
وقال بومبيو، إنَّه سيتوقف في البلدين أثناء توجهه إلى الهند حيث يبدأ زيارة رسميّة الثلاثاء، كما وفي تصريحه للصحافيين وصف السعودية والإمارات بأنَّهما "حليفان عظيمان في التحديات التي تمثلها إيران". 
وهزأ بومبيو من الخارطة التي نشرها نظيره الإيراني محمد جواد ظريف حول دخول طائرة أميركية مسيرة الأجواء الايرانية في أيار/مايو قائلا إنها "تشبه رسوم الأطفال".
وتابع "لقد شاهدتم الخارطة المشابهة لرسوم الأطفال التي عرضها ظريف وتتناقض تمامًا مع تفوق ومهنية الجيش الأميركي وأجهزة الاستخبارات".
 وأضاف، أنَّ الخارطة "يجب ألا تترك شكاً لدى أحد حول أين كانت تلك الطائرة غير المسلحة -- كانت تحلق في الأجواء الدولية".
وقال بومبيو "يجب ألا نمنح الإيرانيين أي لحظة يمكن أن يكتب فيها أي صحافي أنَّ هناك ردًّا يحظى بمصداقية على مجموعة البيانات التي قدَّمها الأميركيون" متهمًا إيران بـ "نشر معلومات مضللة في الكثير من الأماكن".

إلا أنَّ بومبيو جدَّد تأكيد عرض ترامب للحوار لتحسين العلاقات مع إيران التي سعت الإدارة الأميركية إلى عزلها بفرض عقوبات شديدة عليها.
وقال "نحن مستعدون للتفاوض دون شروط مسبقة. إنَّهم يعرفون بالضبط كيف يجدوننا". وأضاف "أنا واثق من أنَّه في اللحظة التي يصبحون فيها مستعدون للحوار معنا، سنتمكن من بدء هذا الحوار، وأنا أتطلع إلى ذلك اليوم".