النجاح - حذرت مسؤولة كبيرة في البنتاغون، من المخاطر التي سيواجهها، من وجهة نظر واشنطن، حلف شمال الأطلسي في حال شراء تركيا منظومات "إس-400" الروسية المضادة للجو.

وقالت القائمة بأعمال مساعدة وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الأمن الدولي، كاترين ويلبارغر، في كلمة ألقتها في مؤسسة "المجلس الأطلسي" البحثية بواشنطن، إن "التعاون المتنامي بين روسيا وتركيا في سوريا، حتى وإن كانت العلاقات (بين البلدين) تبقى متوترة في كثير من الأحيان، يجب أن يقلق أوروبا أيضا، وخاصة الناتو".

وأشارت إلى أن من بين أبرز أسباب القلق الصفقة المبرمة بين موسكو وأنقرة حول شراء تركيا منطومات "إس-400" الروسية، معتبرة أن إتمام هذه الصفقة ستنجم عنه "عواقب كارثية" ليس فقط بالنسبة لبرنامج تطوير المقاتلة القاذفة المستحدثة "إف-35"، بل "قد يؤدي ذلك إلى أن يصبح التعاون بين تركيا وحلفائها في الناتو مستحيلا، فالأمر ذو أهمية مصيرية لضمان دفاع الحلف عن نفسه".

وأضافت المسؤولة: "دعونا نكون صرحين ونقول إن إس-400 منظومة روسية طورت خصيصا لإسقاط طائرات من نوع إف-35. إذ ليس معقولا أن تفوّت روسيا فرصة كهذه لجمع المعلومات".

وأكدت أنقرة مرارا، وعلى أعلى المستويات، عزمها على إتمام صفقتها مع روسيا بشأن اقتناء منظومات "إس-400" الروسية المضادة للطائرات، على الرغم من الضغوط التي تواجهها من قبل الولايات المتحدة كي تتخلى عن هذه الصفقة.