النجاح - طالب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، رئيس الولايات المتحدة دونالد ترمب، بعدم التدخل في فنزويلا وتركها وشأنها بأمان.

جاء ذلك خلال كلمة وجهها مادورو بالإنجليزية لنظيره الأميركي، اليوم الثلاثاء، أثناء ترحيبه بالدبلوماسيين الفنزويليين، الذين عادوا من الولايات المتحدة، قائلا: "دونالد ترمب… انقلاب في فنزويلا؟ لا! ليس بهذه الطريقة!.. لا تتدخل في شؤون فنزويلا، ارفع يدك عن فنزويلا! فورا!".

كانت احتجاجات قد بدأت يوم الأربعاء الماضي في كاراكاس، ضد الرئيس الحالي لفنزويلا، نيكولاس مادورو.

وفي نفس اليوم، أعلن رئيس البرلمان، خوان غوايدو، نفسه رئيس مؤقتا للبلاد. وأعلنت الولايات المتحدة وعدد من الدول الأخرى اعترافها بغوايدو وطالبت الرئيس الفنزويلي مادورو، بعدم السماح بأعمال عنف ضد المعارضة. ولكن مادورو أعلن أنه الرئيس الشرعي للبلاد، ووصف رئيس البرلمان والمعارضة بأنهم "دمية في يد الولايات المتحدة".

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، بأن الولايات المتحدة حظرت جميع أصول ومصالح شركة النفط التابعة للحكومة الفنزويلية ووضعتها تحت ولايتها القضائية، فضلا عن منعها للتعامل معها.

ووفقا لوزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين، فإن الولايات المتحدة "تحافظ" على الشركة من أجل شعب فنزويلاوتتخذ إجراءات لحماية سوقها.

وأشار منوشين أن حجب حسابات الشركة المملوكة لفنزويلا يعني أن عائداتها لن تنقل إلى الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، بل إلى غوايدو.