وكالات - ترجمة خاصة - النجاح -  سفير اسرائيلي سابق لدى الولايات المتحدة: الانتخابات النصفية سيئة للأحزاب السياسية ولكنها جيدة لعملية السلام

قال السفير الاسرائيلي السابق لدى الولايات المتحدة، مايكل اورين، ان نتائج الانتخابات النصفية ستقوي حلول الرئيس الامريكي دونالد ترامب للسلام.

وأضاف السفير السابق و النائب الوزاري: إن نتائج الانتخابات النصفية من الصعب لإسرائيل الحصول على دعم الامريكيين السياسيين و الجماهيريين، ولكنها في الوقت نفسه ستقوى حلول الرئيس الأمريكي للوصول لحل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني من خلال صفقة القرن.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد القى خطابا امس بعد خسارة الجماهيريين 27 مقعدا في مجلس النواب واعطت الاغلبية الديمقراطية الجديدة 222_196 معقدا الحزب القدرة على الحد من تصرفات ترامب خلال عامين.

وقال اورين انه لا يعتبر نتائج الانتخابات النصفية نصرا لأي طرف، واستدرك  "لكنها ستؤثر على امرين مهمين لاسرائيل لان الانتخابات لن تقسم سوى امريكا".

وأوضح أن القضية ليست بالإعداد و لكن السياسيين الذين تم انتخابهم سواء في مجلس النواب او في مجلس الشيوخ الذي حافظ على اغلبيته الجماهيرية.

وتابع اورين ان بعض الاعضاء في الكونغرس هم أكثر عنصرية وتطرفا ممن سبقوهم وهذا سيعمق الاستقطاب السياسي في الولايات المتحدة حيث تحاول اسرائيل جاهدة الحفاظ على دعم الحزبين، مستطرداً "لكن الان الصراع اكثر صعوبة لانه في الوقت الذي يعتبر فيه  دعم الحزبين ميزة استراتيجية قومية, وهناك اعضاء بامكانهم جعل اسرائيل قضية يمينية او يسارية  فهناك اعضاء ليسوا فقط منتقدين لاسرائيل ولكنهم ضد اسرائيل لذلك ابقاء اسرائيل فوق هذا النزاع سيصبح اكثر تحديا و صعوبة".

"بالرغم من ذلك من الممكن ان تكون الانتخابات النصفية قوة ايجابية لتحفيز عملية السلام و بالاخص اذا حقق الديمقراطيون نجاحا في تكبيل عمل ترامب على الصعيد المحلي"، يقول اورين.

وحسب هذا السيناريو , سيتحول ترامب للمكان الذي يتمتع فيه بسياسة خارجية غير محدودة المناورة وسيصبح المرجو و المستفاد من جهة واشنطن بالنسبة للصراع الاسرائيلي الفلسطيني هو المتابعة المستمرة والقوية لصفقة القرن.

واضاف اورين" سيكون الامر اكثر قوة , اذا اراد ترام بان تكون صفقة القرن في انتخابات 2020 انجازا كبير للسياسة الخارجية".