ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - أعلن كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية لصحيفة "جيروزاليم بوست" أنه يتم تمهيد الطريق لإطلاق خطة ترامب  للسلام بمشاركة أو بدون مشاركة السلطة الفلسطينية.

ولا يزال فريق السلام في الشرق الأوسط بقيادة جارد كوشنير صهر الرئيس وجيسون غرينبلات ممثله الخاص في المفاوضات الدولية  يكمل الجزء الاقتصادي من خطته.

وقال مسؤول كبير بالإدارة: "نحن في مرحلة" ما قبل الإطلاق "للخطة  وما زلنا بحاجة إلى وضع اللمسات الأخيرة عليها  على الرغم من أن ذلك يمكن أن يحدث بسرعة كبيرة. "

وأضاف " نريد أن نضع خطة في وقت يمنحها أفضل الفرص لتحقيق النجاح".

لكن فريق السلام يعترف أن ترامب من الممكن أن يقدم توصية للمضي قدما دون تعاون فلسطيني مع استمرار المقاطعة الفلسطينية للولايات المتحدة وتدهور العلاقات بسبب السياسة الأمريكية تجاه الفلسطينيين

وقام البيت الأبيض بالعديد من الإجراءات العقابية بما في ذلك إغلاق مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن وتخفيض المساعدات إلى الضفة الغربية وغزة ومستشفيات القدس ووكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين 

وقال مسؤولو الإدارة إنهم يدركون أن الإجراءات الأخيرة سيكون لها تأثير على جهودهم السلمية لكنهم يصرون على أنها ليست جزءا من استراتيجية دبلوماسية لبدء محادثات كما أنها لا تدل على مضمون الخطة.