ترجمة : علا عامر - النجاح - أعلنت سفيرة الولايات المتحدة لدى منظمة الأمم المتحدة "نيكي هايلي" بأن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" سيترأس إجتماع مجلس الأمن الذي سيناقش التهديد الإيراني نهاية شهر سبتمبر الجاري.

وأشارت "نيكي هايلي" إلى أن الولايات المتحدة تنوي إستغلال هذه الفرصة من أجل الضغط على طهران، ومنعها من خرق القوانين الدولية، على حد قولها.

وقالت :"إن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" متمسك برأيه في رؤية السقوط الإيراني بإجماع وموافقة دولية".

وأضافت:" إن إيران تستمر في خرق القوانين الدولية، وهي تشكل تهديد كبير على المنطقة يجب الحديث عنه في المحافل الدولية".

وصرح سفير روسيا لدى الأمم المتحدة "ديمتري بوليانسكي":" إن جلسة مجلس الأمن المنوي عقدها في 26 من الشهر الجاري ستناقش الإتفاق النووي مع إيران’، وإنسحاب الولايات المتحدة منه"، وفقا لما جاء في وكالة رويترز العالمية.

يذكر بأن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" أعلن إنسحابه من الإتفاق النووي الذي وقع عام 2015 في شهر مايو من العام الحالي، بحجة أنه لا يحد من تهديد السلاح النووي الإيراني على دول العالم.