النجاح - قال مصدر مسؤول من صنعاء، إنه سيتم اليوم إطلاق سراح جميع المعتقلين في السجون اليمنية، وفقاً لقرار المجلس السياسي الحاكم في صنعاء.

وأضاف المصدر، اليوم السبت، 06 يناير/كانون الثاني، أنه خلال الساعات القادمة سوف يتم إطلاق سراح كل من تم اعتقاله على خلفية الأزمة الأخيرة، التي نشبت بين مناصرين للرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح وبين جماعة أنصار الله، والتي انتهت بمقتل صالح وبعض مرافقية وهروب عدد من مناصرية إلى خارج صنعاء.

 

وأكد المصدر، أن قرار الإفراج عن المعتقلين في الأزمة الأخيرة، وافق عليه المجلس السياسي منذ عدة أيام، بعد مناقشات مع جميع الأطراف، وتم التوافق بين الجميع على ضرورة إعادة الوئام واللحمة الوطنية بين اليمنيين، وتجاوز المحن العصيبة التي مرت بها البلاد، على أن تكون عملية الإفراج بداية لعقد اجتماعي جديد.

وأشار المصدر، إلى أن هذا القرار قوبل بترحاب من جانب كل الأطراف التي تواجه الحرب منذ ثلاث سنوات.

وكانت أزمة سياسية كبرى قد نشبت بداية ديسمبر من العام الماضي بين حزب المؤتمر الشعبي العام والذي كان يترأسه الرئيس السابق علي عبد الله صالح وبين جماعة أنصار الله، بناء على اتهامات بالخيانة والتحالف مع الأعداء بحق صالح، وهو ما أدى لتصريحات وخطابات إعلامية ساهمت بشكل كبير في نشوب الصراع الذي انتهى بمقتل صالح وفرار بعض قادة المؤتمر.