ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - ارتفعت حصيلة القتلى جرّاء الحرائق التي اجتاحت ولاية كاليفورنيا الأمريكية إلى (40) قتيلًا، بالإضافة إلى فقدان المئات بعد مرور ستة أيام من اشتعال الحرائق.
وتعتبر هذه الحرائق واحدة من أكبر الحرائق التي شهدتها الولاية على الإطلاق قضت على مساحات واسعة من مناطق لريف ودمرت مئات المنازل.

ويكافح أكثر من عشرة آلاف من رجال الإطفاء (16) حريقًا وانتقلت الحرائق التي وصلت سرعتها إلى (70) كيلومترًا في الساعة إلى العديد من المناطق، ما أجبر العديد من الأشخاص على الفرار من منازلهم.
وهذه الحرائق هي أكثر حرائق الغابات تدميرًا في تاريخ الولاية، وتسببت في إجلاء أكثر من (100) ألف شخص حتى الآن، وقد تحوّلت مناطق كاملة إلى رماد.
لكن الرياح القوية بالإضافة إلى ارتفاع درجات الحرارة والهواء الجاف ساعد في امتداد الحرائق لمناطق أبعد مع الرياح العاتية والطقس الجاف على مستوى الولاية، وتمَّ إطلاق المزيد من طواقم الإطفاء والمعدات مثل طائرات الهليكوبتر فى جنوبى كاليفورنيا استعدادا لأى حرائق هناك.

وسافر مئات من رجال الإطفاء إلى كاليفورنيا حيث وصل الطاقم من نيفادا، وواشنطن، وايداهو، ومونتانا، ونيو مكسيكو، وشمال كارولاينا الجنوبية، واوريجون، واريزونا. وجاءت فرق أخرى من كندا واستراليا واستخدمت الطواقم (840) محرك إطفاء من جميع أنحاء ولاية كاليفورنيا و (170) آخرين أرسلت من جميع أنحاء البلاد.