ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - في تصريحات مثيرة للجدل، قال غوركا مساعد ومستشار سابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب: بأن الليبرالية الجديدة في الأحزاب اليهودية هي من أكثر الظواهر انتشارا في السياسة الأمريكية الحديثة.

وأعلن سبيساتيان غوركا أن العناصر الليبرالية في الجالية اليهودية في أمريكا أصبحت معادية لاسرائيل.

وقال غوركا الذي تم اتهامه سابقاً بوجود علاقة بينه وبين مجموعات معادية للسامية ويمينية متطرفة في المجر والتي نفاها بشدة.

وجاءت تصريحات غوركا بهذه التعلقات خلال مقابلة اذاعية مع مضيفه ببرنامج حواري يميني يدعى مايكل سافاج.

وعندما سئل عن القصص السلبية  في صحيفة "ذي فوروارد" اليهودية اليسارية، أجاب "في كل شيء قمت به على الإطلاق، كنت صديقا عظيما لإسرائيل، وتحدثت بصدق حول تهديد الجماعات الجهادية وغيرها للولايات المتحدة ".

وأثناء المقابلة، أوضح غوركا أن أصدقاءه ومؤيديهم من الجالية اليهودية أخبروه أن الهجمات ضده كانت جزءا من تيار سياسي أكبر  ضد اليهود الأمريكيين.

وقال غوركا "لقد قالوا لي ان هذه احدى اكثر الظواهر سعادة في السياسة الاميركية الحديثة  كيف ان العناصر الليبرالية من السكان اليهود الاميركيين اصبحت معادية لاسرائيل".

وقال ان هذا "مأساوي جدا"، مشيرا الى ان "الشعب الذي يجب ان يدعم التحالف الاميركي الاسرائيلي هو الاكثر خيانة لصداقتنا العظيمة مع القدس".