النجاح - تعمل شركة أسترالية، مؤخرا، على تنظيم أول سباق للسيارات الطائرة في الجو، لكن المركبات لن تكون مأهولة، لأن قيادتها ستكون عن بعد، خلال المرحلة الأولى.
وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن السرعة القصوى لهذه العربات في السباق جرى تحديدها في 120 كيلومترا في الساعة.
ومن المرتقب أن يقام هذا السباق في وقت لاحق من العام الجاري، بعدما تم تطوير السيارات الطائرة من قبل شركة "ألودا أيرونوتيك" وخبراء من شركات عالمية كبيرة، من بينها "بوينغ" و"ماكلارين" و"جاكوار لاند روفر" و"رولز رويس".
وتقلع هذه السيارات بشكل عمودي ثم تشق مسارها في الجو، وعندما تنتهي الرحلة، تهبط أيضا بطريقة عمودية.
في غضون ذلك، يرتقب أن يشارك سائقون في سباق السيارات الطائرة، في عام 2022.
وتعكف الشركة الأسترالية على تطوير السيارة الطائرة منذ ما يزيد عن 3 أعوام، والهدف إيجاد سيارة رياضية صديقة للبيئة.
وستكون هذه العربات صديقة للبيئة، لأن الشركة تعمل على تطوير مركبات تعمل كهربائيا بشكل كامل.

 وتتمتع السيارة بـ"رادار" متطور جدا يتيح لها أن تتفادى الاصطدام بأجسام أو عربات أخرى عندما تجري رحلتها في الجو.
وأوضح الخبراء أن العربة الجديدة، واسمها التقني "Airspeeder MK3"، أضحت أكثر تطورا من سابقتها "Airspeeder MK2" التي جرى الإعلان عنها، في وقت سابق من سنة 2021.
وزادت قوة المركبة الطائرة الجديدة بنسبة 95 في المئة، في حين أن وزنها لم يزد إلا بنسبة خمسين في المئة.