النجاح - يمكن للمرء القول إن الألم الجسدي هو جزء من حياتنا اليومية، حيث نصاب به نتيجة إصابة أو مرض، أو ممارسةالتمارين الرياضية (وفي هذه الحالة ليس هناك أي سبب للقلق حول هذا الموضوع على الإطلاق).

العديد من أنواع الآلام الجسدية، يمكن في الواقع تفسيرها دون الحاجة إلى مراجعة الطبيب، ولكن عندما لا يكون هناك سبب واضح للصداع المستمر أو آلام الظهر المزعجة، من المهم أن تنبه نفسك وتتخذ الإجراءات اللازمة.

فبحسب صحيفة “با- با ميل” يمكن أن تكون علامات على شيء أكثر خطورة، وفيما يأتي 7 أنواع من الآلام، التي لا ينبغي تجاهلها أبداً:

1- ألم حارق أو تنميل في الساقين أو القدمين

إذا شعرت في أي وقت بألم حارق أو الإحساس بالخدر (وخز في الساقين أو القدمين)، فقد تكون تعاني من اعتلال الأعصاب، أو بشكل أكثر تحديداً، الاعتلال العصبي السكري.

وللأسف، مثل الكثير من 23 مليون شخص في أمريكا، يتجاهل العديد من الأفراد أعراض مرض السكري، ما يؤدي إلى عواقب وخيمة في نهاية المطاف، وفيما يأتي بعض الأعراض الأخرى التي من شأنها أن تكون موجودة جنباً إلى جنب مع هذا الألم:

– جفاف الفم.

– العطش المستمر والجوع.

– الجلد الجاف المثير للحكة.

– التئام الجروح ببطء.

– التبول الكثير والعاجل.

– رؤية غير واضحة.

إن وُجد أي من هذه الأعراض، فعليك مراجعة الطبيب فورًا.

2- ألم غير مُفسر مستمر في الصدر والحلق والفك والذراع أو البطن

المعروف أن الآلام في منطقة الصدر في كثير من الأحيان، تكون من أعراض حالة صحية خطيرة، ففي الواقع الشعور بألم في الصدر أو بعدم الراحة غالباً ما يرتبط بمشكلات خطيرة في القلب، ومع ذلك، يمكن أيضاً الإشارة إليها من خلال ألم في الحلق، والفك، والذراع أو البطن، وفي هذه الحالة، ينبغي الانتباه حتى لا يتم الخلط بين هذه الأعراض وأعراض أمراض أخرى.

وربما يكون الارتجاع الحمضي هو نتيجة لمشكلات في القلب، لذلك، إذا لاحظت أيا من هذه الأعراض، تأكد من أنك لا تتغاضى عنها.

3- صداع شديد

يعد الصداع ألماً شائعاً، نعاني منه نتيجة للجفاف، واحتقان الجيوب الأنفية، أو الضغط، ويمكن تجنبه عن طريق شرب الكثير من الماء، وذلك باستخدام وعاء “نيتي” (يُستخدم لغسيل الجيوب الأنفية)، وتكريس بعض الوقت للتأمل أو النوم المريح، ولكن إذا شعرت بعد تجربة هذه الحلول الممكنة بأن الصداع لا يزال موجوداً بطريقة لا تطاق، اعتبر ذلك بمثابة علامة تحذير خطيرة.

الحالات القصوى يصعب تجاهلها، ولكن تأكد من اتخاذ إجراءات طبية عاجلة، فمن الممكن أن يشير الصداع المؤلم للغاية، إلى نزيف في المخ.

4- آلام الظهر المفاجئة أو المزمنة

ألم الظهر هو واحد من الشكاوى الجسدية الشائعة، الذي يسببه نمط الحياة الروتيني، ووضعية الوقوف، والإجهاد البدني، وأحياناً -أيضاً- الحالات المرضية المزمنة.

وهو ألم مزعج يمكن أن يسبب عدم الراحة غير المرغوب فيها، ولكن إذا كان الألم حاداً ومفاجئاً، فمن الممكن أن يكون ذلك مؤشراً لتمزق قاتل في الشريان الأورطي (التمزق الأورطي)، الأوعية الدموية الرئيسة المتصلة بالقلب، وهذه تُعد حالة حرجة، والتي يجب أن تتلقى عناية طبية على الفور.

علاوة على ذلك، إذا شعرت بآلام الظهر بين الكتفين، يمكن أن يكون ذلك نتيجة لارتفاع ضغط الدم ومشكلات في الدورة الدموية، ومرض السكري والتدخين، لذلك تأكد من الحصول على الرعاية الطبية فوراً.

5- آلام البطن القوية

قد يكون الألم في منطقة البطن مرتبطاً بعدة ظروف صحية، خاصةً إذا كان مفاجئاً حاداً وشديداً، فقد يشير إلى مشكلات في المرارة (بما في ذلك حصى في المرارة)، والتهاب البنكرياس، وقرحة في المعدة أو الأمعاء، والتهاب أو انفجار الزائدة الدودية، والذين يعانون من الألم الشديد على غير العادة في المعدة أو منطقة الأمعاء يجب عليهم الذهاب للطبيب فوراً، إذ إن فحص المشكلة في وقت مبكر يُمكنّك من الحصول على العلاج الطبي اللازم في أقرب وقت ممكن.

6- ألم أو تورم في السمانة

المعاناة من تشنجات السمانة قد لا يكون بالضرورة أعراضا خطيرة، ولكن عندما يكون مصحوباً بتورم في المنطقة، أو في حالة استمرار الألم فمن الممكن أن يشير إلى وجود تهديد للحياة.

تصبح الجلطة (DVT) حالة تهدد الحياة عندما تنفصل قطعة من الدم المتجلط وتتحرك مع الدورة الدموية خلال القلب وصولاً لنظام الدورة الدموية الرئوية، وتستقر في الرئة.

من الضروري تشخيص وعلاج الإصابة بجلطات الأوردة، وذلك لمنع الانسداد الرئوي (انسداد في أحد الشرايين الرئوية في الرئتين)، ومن إحدى علامات التحذير من الجلطة هي في الواقع آلام أو تورم السمانة، وكذلك:

– الدفء في جلد الساق المتضررة.

– احمرار الجلد أو تغير لون الساق المتضررة.

– الأوردة السطحية المرئية.

كما أنه من الجيد ملاحظة أن القيام برحلة جوية أخيرا، قد يزيد من خطر الإصابة بجلطات الأوردة، وينبغي مراعاة الأعراض المذكورة أعلاه، ويجب الحصول على رعاية طبية.

7- آلام غريبة غامضة أو آلام مركبة

وخلافاً لأنواع الآلام التي رأيناها حتى الآن، هناك بعض منها لا يكون مرتكزاً في منطقة معينة من الجسم، ولكن أكثر انتشاراً وهدوءاً.

ومع ذلك، يجب ألا تدع هذه الأوجاع دون ملاحظة، لأنها قد تشير لمشكلة صحية كامنة أقل وضوحاً، مثل الاكتئاب، فهذه الحالة النفسية كثيراً ما تسبب آلاما مزمنة غير مُفسرة، تصحبها مشاكل نفسية مثل: عدم الاهتمام، وعدم القدرة على التفكير بشكل فعال والتركيز، وقلة الاختلاط الاجتماعي.

فإذا لاحظت مثل هذه العلامات، لا تتردد في التحدث مع طبيبك أو مستشارك الاجتماعي، لكي يساعدك على التعامل مع المشكلة.