وكالات - النجاح - فوائد الرمان كثيرة ومهمة، وقد أثبتت العديد من الدراسات أن من أهم فوائد الرمان أنه يحارب الجذور الحرة في الجسم وبالتالي يمنع نمو وتطور السرطان وغيرها من الأمراض، إذ يحتوي الرمان على العديد من المواد المضادة للأكسدة التي تحفز خلايا الدم البيضاء لتحييد السموم في الجسم وبالتالي دعم المناعة.

يشير الدكتور مازن السقا إستشاري التغذية العلاجية أن بذور الرمان تحمل عدة ألوان، ولكن هناك لونين متفاوتين، الأبيض والأحمر، وما بينهما هي درجات اللون الأحمر، ودرجات اللون الأبيض إلى الأحمر، وكل منهما يحمل صفات خاص.

في هذا السياق يقول السقا أنه عندما نصنع عصير الرمان من البذور البيضاء، يخرج العصير أبيض اللون، وله مذاق حلو، أكثر من الأحمر، وهذا نتيجة وجود نسبة من السكريات، أعلى من الأحمر، ونسبة من النشويات والكربوهيدرات أكثر، وبالتالي نشعر بشكل واضح، أنه مصدر للطاقة، ويعطي الإنتعاش، ومغذي للدماغ، ويسمح بإعادة النشاط والحيوية في أي وقت.

يقول السقا أنه في حالة هبوط السكر، لدى مرضى السكر، فعلى الشخص إذا توفر الرمان الأبيض، أن يتناول البذور، أو عصير الرمان، والرمان الأبيض، غني بالبوتاسيوم، فهو جيد لمرضى الضغط.

ويؤكد الدكتور السقا أنه بلا شك أن البذور الحمراء أفضلها، حيث أنه كلما زاد اللون الأحمر، كلما كان أكثر فائدة، وتعود فوائده إلى الدم، والأعصاب والذاكرة، والإدراك، وهو منشط للدورة الدموية.ولمن يعاني من برودة الأطراف، في الشتاء والصيف، فعليه بشرب عصير الرمان، فهو مغذي للدورة الدموية الخارجية.

كما يؤكد السقا أن الرمان الأحمر، غني في البوتاسيوم، أكثر من الرمان الأبيض، لذا نحذر مرضى الكلى، من المرحلة الرابعة والخامسة، وتحديداً الفشل الكلوي، من تناول كميات من الرمان، لأن في الرمان، نسبة البوتاسيوم أكثر من 600 مليغرام في الحبة الواحدة، ومرضى الكلى، لا يجب أن تتجاوز النسبة 200 مليغرام، من البوتاسيوم.

ومن فوائد الرمان الأحمر أيضاً وفق السقا، أنه يقوي المعدة، فمن يعاني من الحموضة، وجرثومة المعدة، فإن الرمان لديه فرصة، لكبح هذه الجرثومة، وإعادة الوسط الحمضي الجيد، وبالتالي يؤمن إفرازات وهضم البروتينات كما يجب.

كما أن الرمان الأحمر مغذي، بالنسبة إلى بصلة الشعر، فمن يعاني من تساقط الشعر، أو تقصف الشعر، وقلة النمو، فما عليه إلا أن يكثر من تناول الرمان، لمدة أربع أو خمس أيام، إما عن طريق البذور، أو شرب عصير الرمان، في الصباح والمساء، لمدة خمس أو ستة أيام، وسوف يرى نتائج مذهلة.

ويشدد السقا أن الرمان يعتبر من أقوى مضادات الأكسدة ويمنع تهتك الخلايا، ويعيد بناءها، فيعتبر من مضادات الالتهابات الشديدة، منها الالتهابات الجلدية، وحب الشباب، والأكزيما، يعتبر الرمان غذاء مهم، عندما يشربه المصاب بالأمراض السرطانية، تحديداً بشكل يومي، كوب من عصير الرمان، يقاوم من حدة انتشار الأورام السرطانية.

يقول السقا: “للأسف الشديد، كثر التعاطي مع قشور الرمان، وتحديداً في موضوع الريجيم، وفي الخلطات المختلفة، وأغلبها يوصف في تخسيس الوزن، ولكن للأسف أقول، أن قشور الرمان، تعد كارثة، لأنها تحتوي على مواد من القلويدات، وهي مواد مرة وسامة، وتحديداً بالنسبة إلى الكبد.
يتابع السقا ” :تعمل قشور الرمان على الكبد الدهني، وتصيب الكبد بالتليف، لذلك ننصح، بأن يتوقف الناس من إعطاء النصائح، حول قشور الرمان”.