نابلس - النجاح - قد يعتبر البعض أن الأمر مبالغا فيه، لكن مع اعتبار اعادة استخدام زجاجة المياه البلاستيكية والشرب منها مرة أخرى أمرا عاديا وعد الالتفات لخطورة الأمر بشكل جدي يجدر بنا توضيح الأمر، فمع ارتفاع الأسعار وعدم توافر متاجر على طول الطرق في بعض الأماكن، يصعب شراء زجاجة مياه كل ساعة خلال اليوم فيقوم البعض باستخدام ذات الزجاجة عدة مرات في اليوم، دون معرفة المخاطر الحقيقية التي ستواجههم من الشرب مرة أخرى من ذات الزجاجة.

إليكم توضيح حول هذه المخاطر:

تسمح زجاجة المياه البلاستيكية بدخول الضوء إليها بنسبة 50 بالمائة، وتعرضها للشمس حوالي شهر أو وجودها ذات المدة في درجة حرارة دافئة يقلل من تركيز المواد فيها، ويسهل انتشار البكتيريا بداخلها.

وتحدث الخطورة بسبب مادة تعرف بـ  “BPA” هذه المادة التي تدخل في صناعة البلاستيك من الحاويات والعلب والزجاجات البلاستيكية، إذ تحتوي هذه المادة على أكثر عنصرين خطرا للإنسان وهم الديوكسين وثنائي الفينول، وتتسرب هذه المواد إلى الطعام في بعض الحالات، من خلال تعرض الزجاجة أو العلبة إلى درجة حرارة مرتفعة بسبب الشمس أو الأماكن الدافئة، وتسبب العديد من المخاطر والأمراض الخطيرة على صحة الإنسان أبرزها:

  1. ارتفاع في ضغط الدم
  2. التأثير على الدماغ والقدرات العقلية
  3. التأثير على غدة البروستاتا عند الرضع والأطفال الذكور