ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - وقد أنشأ الباحثون نظام نانوبوت مستقل تماما يقتل الأورام السرطانية عن طريق قطع إمدادات الدم فيها وإذا كانت هذه الفيروسات النانوية فعالة في التجارب البشرية، فإنه يمكن أن تكون سلاحا جديدا قويا في مكافحة السرطان.

وفي طفرة كبرى في مجال الطب النانوي، طور الباحثون روبوتات مستقلة صغيرة يمكنها تقليص أورام السرطان عن طريق قطع إمدادات الدم.

وباستخدام تقنية تعرف باسم اوريغامي قام علماء من جامعة ولاية أريزونا والمركز الوطني الصيني لعلم النانو والتكنولوجيا ببرمجة روبوتات صغيرة لحمل حمولات من إنزيم تخثر الدم الذي يدعى الثرومبين إلى الأوعية الدموية المرتبطة بالورم في الفئران حيث أرسلت الثرومبين إلى قلب الورم.

ووفقا لدراسة الفريق، التي نشرت في ناتشر بيوتيشنولوغي، فقد حظرت النانوبوت إمدادات الدم في الورم وأحدثت أضرارا في نسيجها خلال 24 ساعة من العلاج. بعد يومين من العلاج، ورأى الباحثون أدلة على تجلط الدم متقدم، وبعد ثلاثة أيام، لاحظوا الجلطات في جميع الأوعية الدموية للورم.

نهج مستهدف

على عكس العلاج الكيميائي، الذي يأخذ شيئا من نهج الأرض المحروقة لمكافحة السرطان، هذه التقنية هي أكثر استهدافا بكثير في هجومها وهذا جانب هام للغاية من هذه التجربة لأن الثرومبين يمكن أن يكون خطرا إذا تم ارساله في مكان آخر من الجسم. على سبيل المثال، يمكن أن يسبب إصابة المريض بسكتة دماغية إذا تم إرساله إلى الدماغ.

وحتى الآن، فإن الباحثين قد اختبروا  العلاج لدى الفئران والخنازير ولكن في كلتا الحالتين، أثبتت التجارب  أنها آمنة وفعالة في تقلص الأورام. الآن، يبحث الفريق عن شركاءلمساعدتهم على اخذ هذه التكنولوجيا إلى المستوى التالي.

في نهاية المطاف، يمكن استخدام هذه التقنية  لاستهداف مجموعة متنوعة من أنواع السرطان، وكل ذلك دون التسبب في أضرار للخلايا السليمة للمريض.