النجاح - افتتح المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى اليونسكو السفير الياس صنبر، رفقة المديرة العامة لمنظمة اليونسكو اودريه اوزولاي، النسخة الثالثة من المعرض الفني "من أجل متحف في فلسطين، مجموعة الأعمال الفنية المقدمة سابقا وحديثا"، وذلك إحياء ليوم الثقافة الوطنية الفلسطينية.

وحضر افتتاح المعرض الذي أقيم في قاعة المعارض بقصر اليونسكو في العاصمة الفرنسية باريس، حشد من الفنانين العالميين والدبلوماسيين العرب والاجانب المعتمدين في باريس واليونسكو، وحشد من المثقفين والمهتمين، 

ويضم المعرض الذي تنظمه بعثة فلسطين الدائمة لدى اليونسكو وجمعية الفن الحديث والمعاصر في فلسطين عددا من اللوحات الفنية العالمية المقدمة من فنانين عالميين هدية لمشروع المتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر في فلسطين.

وبعد كلمة ترحيبية للسفير المناوب لفلسطين لدى اليونسكو منير انسطاس، شكر السفير صنبر جميع من ساهم في إنجاح المعرض، وخص بالذكر الفنانين الذين تقدموا بأعمالهم لتكوين هذه المجموعة الفنية الراقية، والتي باتت تعد اكثر من ثلاثمئة عمل فني ستجد طريقها يوما ما الى مدينة القدس لتشكل صرحا ثقافيا وفنيا يعكس التضامن الراقي لاهم الفنانين في العالم مع الشعب الفلسطيني في نضاله الوطني. ونوه السفير صنبر الى ان هذا المعرض في نسخته الثالثة هو ايضا تكريم للفنان التشكيلي الفلسطيني الراحل سمير سلامة.

كما توجه السفير صنبر بالشكر لمعهد العالم العربي بباريس ورئيسه جاك لانغ على دور المعهد في حفظ هذه المجموعة الفنية الى أن تجد طريقها لمستقرها النهائي في القدس عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة والتي ستحتضن المتحف الوطني الفلسطيني للفن الحديث والمعاصر. 

بدوره أكد مدير متحف معهد العالم العربي ايريك ديلبون، المعهد لمشروع المتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر في فلسطين، موضحاً الدور الذي يلعبه المعهد في تخزين المجموعة الفنية باستخدام أحدث طرق التخزين والحفاظ عليها حتى يتم نقلها الى مقر المتحف في القدس.

ويشتمل المعرض هذا العام على اكثر من مئة وسبعين عملاً فنياً تتنوع بين لوحات فنية وصور فوتوغرافية وتشكيلات لونية ومنحوتات لأكثر من مئة فنان. ويستمر العرض لغاية 22 آذار/ مارس الجاري.