غزة - النجاح - يرى استشاري تأهيل الأعصاب، د. خميس الإسي، مساء اليوم الخميس، إن الجهات المسؤولة في قطاع غزة تعيش الآن بين نارين بسبب انتشار فيروس كورونا وزيادة أعداد المصابين بالوباء.

وقال الإسي في حديث لـ"النجاح": إن "وزارة الصحة والعمل والداخلية في غزة يعيشون اليوم بين نارين، نار الاغلاق الكامل ونار الاجراءات الأخرى التي تترك الوباء ينتشر في غزة".

وأضاف أنه "في حال الاغلاق التام في قطاع غزة فهناك 2 مليون شخص يعانون من الحصار منذ أكثر من 14 عام، وكثير منهم هؤلاء يعيشون على القوت اليومي"، مشيراً إلى أن أعداد المصابين بفيروس كورونا قبل 3 شهور كانت لا تزيد عن 80 اصابة.

وأرجع الإسي ازدياد أعداد المصابين المرتفع في غزة بكورونا إلى عدم التزام المواطنين بالاجراءات التي دعت إليها وزارة الصحة، واصفاً قرار اغلاق المدارس والجامعات والمساجد اليوم قرارا صائباً.