نابلس - النجاح - قال السفير الفلسطيني في تركيا د.فائد مصطفى في مقابلة ل" فضائية النجاح ": أنه فيما يتعلق بملف المواطنين العالقين في تركيا والذين كانوا موجودين هناك أصلا لأغراض مختلفة مثل السياحة والتجارة ،فنحن نتابع هذا الملف بإهتمام كبير وتنسيق دائم مع الرئاسة والحكومة الفلسطينية كذلك مع وزارة الخارجية الفلسطينية ، ونحن جميعا نبذل كل جهد ممكن لحل المشكلات المتعلقة بوجوهم بتركيا .

وأشار إلى أن سبب وجودهم معروف وهو إغلاق المطارات بسبب كورونا ،حيث مواطني غزة يمروا عبر مطار القاهرة في مصر وهو مغلق ومواطنوا الضفة يمروا عبر مطار علياء الدولي في الاردن وهو مغلق ايضا .

وأضاف أن القرار في هذا الشأن ليس قرارا فلسطينيا فمصر والاردن لم تقم بإجلاء رعاياها حتى ، وأشار إلى أنه لايوجد سقف زمني حول متى يمكن استئناف العمل في مطارات هذه الدول ، فكله مرتبط بتطور الاوضاع في هذه الدول فيما يخص فايروس كورونا .

وقال مصطفى: نحن منذ اليوم الأول كنا قد أعلنا عن أرقام للطوارئ وبدأنا بحصر بحصر الأرقام للطلبة وهم حوالي 1300 طالب قامو بتسجيل بياناتهم في موقع السفارة .

وأضاف ، قمنا بالتنسيق مع سفاراتنا في مصر وتركيا وتم تزويدهم بأسماء مواطنينا، وقال أن المعاناة الأن ليس لها حدود في ظل تفسي هذا الفايروس ، فهي لاتقتصر فقط على الإصابة بالفايروس وإنما ايضا هناك معاناة بالأحوال الغذائية والعلاجية .

وبهذا الصدد ،قال أن مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني والجاليات الفلسطينية واتحاد الطلبة واتحادات رجال الأعمال تقوم بجهد كبير في تلبية احتياجات مواطنينا حيث يوجد جالية كبيرة في تركيا تقدر ب 25 ألف فلسطيني .

وأضاف ، أنه لايوجد حالات وفاة بالفايروس ،ويوجد 8 إصابات بالفايروس 3 يتم علاجها بالمستشفيات و5 ييلقى العلاج في المنازل ،وأشار إلى أن حالتهم مستقرة وجيدة .

وطالب مصطفى المواطنين بأخد الحيطة والحذر والتقيد بالتعليمات الطبية والصحية ودعا بالسلامة لشعبنا اينما تواجد.