نابلس - عبد الله عبيد - النجاح - أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قدري أبو بكر، مساء اليوم الخميس، أن وضع سجون الاحتلال متوتر جداً، نتيجة فرار ستة أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال أبو بكر لـ"النجاح": إنه "بعد فرار ستة أسرى من سجن جلبوع، بدأت سلطات الاحتلال مرحلة عصيبة بالنسبة لهم وبشكل متسرع ومستفزين من كل ما جرى". مشدداً على أن ما تقوم به مصلحة السجون هي اجراءات انتقامية من الأسرى بعد فرار الستة.

وأضاف أن" بداية هذه الإجراءات كانت من سجن جلبوع، حيث اقتحموا السجن ونقلوا العديد من الأسرى إلى سجون آخرى، وبدأوا اقتحامات للسجون وضربهم بالغاز ونقلهم من غرفة إلى غرفة ومن قسم إلى قسم".

لافتاً إلى أن الاحتلال أعاد وضع السجون لما كانت عليه قبل عام الـ67.

وأوضح أبو بكر أن إدارة السجون أبلغت الأسرى بسحب كل امتيازاتهم التي حصلوا عليها خلال الأعوام الماضية سواء من كنتينة وزيارة الأهالي وغسل ملابسهم، مشيراً إلى أن هذه الانجازات حصل عليها الأسرى نتاج نضال طوال عشرات السنين وراح ضحيتها الكثير من الشهداء.