نابلس - النجاح - رفع مجلس اتحاد طلبة طلاب الطب في نابلس المستوى المعياري للانشطة الطلابية ككل من خلال الاهتمام بأدق التفاصيل باختيارهم للمكان الأثري في سبسطية للتأكيد على فلسطينية الأرض و الحفاظ على العلاقة بين طالب الطب ومجتمعه ووطنه.

وأوضح د. محمد العليلي رئيس اللجنة التنظيمية لمخيم التعليم الطبي خلال استضافته عبر برنامج هوانا الوطن الذي يبث على شبكة "النجاح" أن اتحاد طلبة كليات الطب يسعى لأن يكون لطلبة الطب دور في المجتمع، من خلال المشاركة في مخيم للالتقاء والتعرف على بعضنا البعض وتوثيق العلاقات الاجتماعية بين طلبة الطب، موضحا أن فكرة المخيم جاءت بعد سنة ونص من الانقطاع بسبب اوضاع كورونا، كما أن رغبتنا تكمن في تعزيز الثقة عند الطلاب وان يكون لديهم قدرة قيادية في المجتمع."

وأشار إلى أن الورشات التدريبية التابعة للمخيم الطبي هي أساس ونواة المخيم وستركز على صنع طالب قيادي قادر على ادارة وقته وتطوير مهارات من حوله ونقل خبرته التي اكتسبها لمن حوله من الاشخاص.

وقال العليلي: "الهدف الرئيسي للمخيم هو ابعاد الصورة النمطية عن طلاب الطب انهم بس للدراسة وان نبرز للعالم انه يمكن ان تكون لديه شخصية قيادية."

وأضاف، "يؤمن اتحاد طلاب الطب في نابلس بأن التعليم لا يمكن أن يكون دومًا بالصورة النمطية التي نعرفها، بل يجب اشراك المغامرة والمتعة في تعلم المهارات الجديدة لترسخ بالشكل الأمثل في ذاكرتنا".

وأوضح أن المخيم كان مكونا من 50 طالبًا في نهاية العطلة الماضية من الخميس إلى السبت وتم التحضير لها خلال شهرين وكان التركيز اكثر على الجانب التراثي وكان المخيم في سبسطية  بالاضافة الى كونه مخيم صديق للبيئة.

 وتابع، "ضم المخيم فعاليات وانشطة للطالب لتنمية شخصيته مع التركيز على الانشطة الترفيهية  مثل المهارات المتنوعة و مسارات في سبسطية وتم التركيز على المناطق الاثرية فيها والطبيعة الخلابة، بالاضافة الى امسية غنائية وكان هناك عزف على العود والات اخرى كان الطلبة مشاركين فيها ."

ووختم، "نحن نؤمن أن الطبيب الجيد يعني رعاية صحية جيدة، والرعاية الصحية لا تقتصر فقط على التعليم ولكن بالشخصية القيادية ايضا"، وأضاف، "نريد ان يكون لنا بصمة في المجتمع".