النجاح - ثمن عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة، الخطوة التي اتخذتها القيادة الفلسطينية بالانضمام لـ 22 مؤسسة دولية، مؤكداً على ضرورة المضي قدماً في هذا المسار وصولاً للانضمام لجميع المؤسسات، لما له من أهمية في تعزيز مكانة دولة فلسطين على الساحة الدولية.

وأوضح أبو ظريفة في تصريح لـ النجاح الاخباري، أن ما جاء في خطاب الرئيس عباس خلال اجتماع القيادة في رام الله مساء اليوم، هو إيجابي، مطالباً باتخاذ المزيد من الخطوات العملية على الأرض لكي يتكأ عليها الموقف الدولي وصولاً لاسقاط قرار ترامب بشأن القدس.

وشدد على ضرورة ان يتم اتخاذ قرارات تجاه الاحتلال الإسرائيلي استنادا لاتفاق أوسلو، بفك الارتباط مع دولة الاحتلال، وتسريع تقديم طلب العضوية لدولة فلسطين سواء في مجلس الامن أو الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومحاكمة الاحتلال في محكمة الجنايات الدولية.

وبشأن القرارات التي يمكن أن يتخذها المجلس المركزي لمنظمة التحرير حال انعقاده ، أكد أبو ظريفة على أنه لا يوجد لدينا ما نخاف عليه بعد قرار ترامب، وعلينا اتخاذ قرارات أولها، تقيم لماذا لم تنفذ قرارات آذار 2015؟، وكيف يمكن لنا أن نجابه هذه المخاطر بخطوات عملية ملموسة أكثر من البعد النظري لنجعل العالم يتكأ على هذه الخطوات.