النجاح - اندلعت بعد صلاة الجمعة مواجهات في قرية كوبر شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، خلال انتشار الاحتلال في القرية منذ ساعات الصباح، بعد اقتحام واسع على خلفية تنفيذ عملية مستوطنة "ادم".

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أقامت عدة نقاط تفتيش وحواجز عسكرية على مدخل القرية وفي داخلها، كما أغلقت أحد المداخل بالسواتر الترابية، وفتشت منزل منفذ عملية الطعن أمس طارق دار يوسف وأخذت مقاساتها وهددت بهدمه.

وشهدت القرية مواجهات متفرقة بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال، تخللها إطلاق الجنود للرصاص الحي ما أدى لإصابة شابين بالرصاص الحي "توتو" في القدم.

وأغلق الشبان الطرقات بالحجارة والإطارات المشتعلة ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة.

واعتلى القناصة أسطح المنازل وشرعوا بإطلاق النار على الشبان، كما احتجزوا عددا من المواطنين والمركبات واتخذوهم دروعا بشرية، في ظل منع الأهالي من التنقل.

واعتقلت قوات الاحتلال في ساعات الصباح أربعة شبان بعد تفتيشها عددا من المنازل، فيما تشهد القرية اقتحاما واسعا واستقدام الاحتلال لتعزيزات عسكرية بين الحين والآخر.

وكان الشهيد يوسف طعن ثلاثة مستوطنين أمس في مستوطنة "آدم" قرب رام الله ما أدى لمقتل أحدهم وإصابة آخر بجراح خطيرة وثالث متوسطة.