رام الله - النجاح - أفرجت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، مساء الثلاثاء، عن الأسير المريض وليد شرف (25 عامًا) من بلدة أبو ديس في القدس المحتلة، بعد تدهور وضعه الصحي.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني تسلم الأسير شرف من مستشفى "اسف هاروفيه الإسرائيلي"، في سيارة إسعاف، ونقله إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله.

وعقدت محكمة الاحتلال جلسة محاكمة للأسير شرف اليوم، وقد قرّرت الإفراج عنه، علمًا بأنّه يعاني أوضاعًا صحية صعبة وخطيرة جراء تعرضه إلى سياسية الإهمال الطبي من قبل مصلحة السجون.

وقالت والدة شرف في تصريحٍ لمركز حنظلة للأسرى والمحررين إنه "سيخضع إلى سلسة من الفحوصات داخل المستشفى وقد يحتاج إلى زراعة كبد".

ويعاني الأسير من عدة مشكلات صحية صعبة، منها: ضمور في الجلد، ومشاكل في الكلى والأمعاء والكبد، الأمر الذي أثر سلبًا على عمل أجهزة حيوية أخرى في جسده.

ونقلت سلطات الاحتلال الأسير شرف، الأسبوع الماضي من معتقل "عوفر" إلى معتقل "عيادة الرملة" بعد أن طرأ تدهور على وضعه الصحي، ولاحقًا جرى نقله إلى أحد المستشفيات المدنية التابعة للاحتلال.

يذكر أن سلطات الاحتلال اعتقلت الأسير شرف في العاشر من حزيران/ يونيو 2018، علمًا أن مجموع سنوات اعتقاله قرابة خمس سنوات بين أحكام واعتقال إداري.