النجاح -  تقدَّمت محامية الأسير المضرب عن الطعام حسن شوكة، أحلام حداد، ومدير عام الدائرة القانونية في هيئة الأسرى المحامي إياد مسك، بطلب استئناف استثنائي للمحكمة العسكرية في "عوفر"، لرفض قرار تثبيت الاعتقال الإداري مدة أربعة أشهر بحق الأسير المضرب حسن شوكة، وتمَّ تعيين الجلسة بتاريخ (24) الجاري.

وعلَّق مسك بأنَّ تقديم الطلب جاء استثنائياً نظراً لخطورة حالته الصحية، في الوقت الذي يواصل فيه جميع المعتقلين الإداريين مقاطعة محاكم الاحتلال الادارية على مختلف مستوياتها.

 الأسير حسن حسني حسن شوكة (30 عاماً) من مدينة بيت لحم، يقبع حالياً في عزل معتقل "الرملة"، وهو بوضع صحي صعب للغاية، فهو يعاني من آلام حادة في الكلى والعيون والرأس وتقيؤ بشكل مستمر، وفقد القدرة على الحركة ويستخدم الكرسي المتحرك لتلبية حاجاته، كما يعاني من كيس دهنيات أسفل الظهر، ومن تمزق في منطقة الخصيتين، بحسب هيئة الأسرى.

وكانت إدارة معتقلات الاحتلال قد نفَّذت بحق الأسير شوكة سلسلة من الاجراءات العقابية، لانهاك الأسير وإجباره على فك إضرابه، كالتنقلات المستمرة، وعزله في زنازين ضيقة وقذرة مليئة بالحشرات والأوساخ وعديمة التهوية، والقيام بتفتيشات استفزازية بشكل متواصل لزنزانته وتفتيشه عاريًا.

يُشار إلى أنَّ الأسير شوكة تمَّ اعتقاله بتاريخ (28/9/2017) وتمَّ تحويله للاعتقال الإداري، ومن ثمَّ أعلن الأسير إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ (11/10/2017)، الذي استمر مدَّة (35) يوماً، وعلَّق إضرابه بعد تحويل ملفه إلى قضية، وكان من المفترض أن يُفرج عنه بتاريخ (3/6/2018)، إلا أنَّ سلطات الاحتلال أعادت تحويله للاعتقال الإداري التعسفي، حيث أعلن بذات اليوم دخوله بإضراب مفتوح عن الطعام حتى الإفراج عنه.