النجاح -  أعلنت عائلة الأسير محمد مازن دويكات (30 عاماً) من بلدة بلاطة البلد شرق نابلس، أن نجلها فقد بصره، ونقل من سجن جلبوع إلى مشفى الرملة.

وقال والد الأسير الشيخ مازن دويكات: "إن مؤسسات حقوقية أبلغتهم أن إبنهم فقد البصر ونقل من السجن إلى مشفى إسرائيلي بعد مماطلة طويلة في تقديم العلاج له".

وأضاف، أن والدته زارته الشهر الفائت ولاحظت عليه الإرهاق والتعب وبدت عيونه متعبة، لكنه ابلغها انه بصحة جيدة، فيما ألغيت زيارته قبل يومين بشكل مفاجئ، مما استدعى التواصل مع مؤسسات حقوقية لمعرفة السبب وتبين أنه نقل إلى مشفى العفولة.

وحمّل دويكات سلطات مصلحة السجون المسؤولية الكاملة عن تدهور صحة ابنه منوهاً انه اعتقل قبل عام، ولم يكن لديه أي اشكالات في البصر، وكانت لديه حصوة في الكلى فقط.

وفي ذات السياق، قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس لـ"النجاح الإخباري": إن الأوضاع الصحية للأسرى بشكل عام صعبة، فهناك عمليات تفتيش مستمرة، ونقل مستمر، وسياسة إهمال طبي دائمة".

واضاف: الوضع كما هو عليه بالسابق، وما تم الاتفاق عليه بإضراب الكرامة لم يتحقق منه الا المتطلبات اليومية فقط"، مشيراً أن الشتاء على الأبواب وهذا يصعب الأوضاع على الأسرى أزيد مما هي عليها الآن.